الصين تحذر أمريكا من فتح ”صندوق الشرور“ وإثارة الأزمات‎

الصين تحذر أمريكا من فتح ”صندوق الشرور“ وإثارة الأزمات‎

المصدر: رويترز

حذرت الصين الولايات المتحدة، اليوم الخميس، من فتح ”صندوق الشرور“ وإطلاق موجة من ممارسات الحماية التجارية في أنحاء العالم، في وقت لمحت فيه بكين إلى سلع أمريكية يمكن أن تستهدفها في إطار نزاع تجاري تشتد حدته بين البلدين.

وذكرت صحيفة ”تشاينا ديلي“ الرسمية الصينية، في مقالة افتتاحية اليوم الخميس، إن الصين قد تستهدف مجموعة كبيرة من الشركات الأمريكية تشمل قطاعات الزراعة والطيران والسيارات وأشباه الموصلات وحتى الخدمات إذا تصاعدت النزاعات التجارية.

وردًا على الخطوة التي اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، بفرض رسوم جمركية تصل إلى 60 مليار دولار على بعض الواردات الصينية، حذرت بكين من أنها قد تفرض رسومًا تصل إلى 3 مليارات دولارات على واردات أمريكية.

وأكبر الواردات الأمريكية إلى الصين هي الطائرات والمعدات المرتبطة بها وفول الصويا والسيارات، وبلغت قيمة الفاتورة الإجمالية نحو 40 مليار دولار في العام الماضي.

وقال متحدث باسم وزارة التجارة الصينية: ”الممارسات الخبيثة للولايات المتحدة أشبه بفتح صندوق الشرور، وهناك خطر ينذر بإثارة سلسلة ردود فعل قد تنشر فيروس الحماية التجارية في أنحاء العالم“.

ولا يزال الموقف الرسمي من الصين متشددًا رغم أن بكين تقول إنها مستعدة للمفاوضات والحوار. وأظهرت تقارير إعلامية أن تعليقات المسؤولين الأمريكيين والصينيين على طبيعة ونطاق المحادثات التجارية تظل متضاربة.

وذكرت صحيفة ”فايننشال تايمز“ الأمريكية، يوم الاثنين الماضي، نقلاً عن مصادر مطلعة على المفاوضات، أن الصين عرضت شراء المزيد من الرقائق الإلكترونية الأمريكية والتحرك بشكل أسرع نحو استكمال القواعد التي تسمح للشركات الأجنبية بالحصول على حصص أغلبية في شركات الأوراق المالية الصينية.

وقالت وزارة التجارة الصينية، اليوم الخميس، إن النهج الأمريكي في التجارة قد يكون له تأثير الدومينو وإن الحماية التجارية الأمريكية لن تضر سوى المستهلكين الأمريكيين.

وقال قاو فنغ، المتحدث باسم الوزارة في إفادة صحفية دورية في بكين، إنه بينما تأمل الصين أن تحل الولايات المتحدة النزاعات التجارية معها عبر الحوار، إلا أنها ستتخذ  الخطوات الممكنة كافة لحماية مصالحها.

وأضاف: ”ينبغي أن تكون المفاوضات على قدم المساواة ولن تقبل الصين أي مشاورات تحت ضغط تحرك أحادي الجانب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com