المصور أسامة السلوادي يحتفل بإطلاق كتابه ”بوح الحجارة“

المصور أسامة السلوادي يحتفل بإطلاق كتابه ”بوح الحجارة“

رام الله – أطلق الفنان الضوئي والمصور الصحفي الفلسطيني، أسامة السلوداي، كتاب ”بوح الحجارة“، في متحف محمود درويش، الذي تناول فيه الفن المعماري الفلسطيني في مدينة نابلس توثيقاً للهندسة الفلسطينية المعمارية.

وفي تقديمه للكتاب يقول السلوادي: ”إن أمة بلا ذاكرة هي أمة بلا مستقبل، لذلك أعمل ما أستطيع لتوثيق والحفاظ على التراث والموروث الفلسطيني“، وأضاف: ”إن الكتاب مقسم بناءً على تقسيمات معمارية نوافذ، أبواب، الزخارف، الشرفات، الأقواس، والمشهد العام، المباني الحديثة، والمباني القديمة وهي موزعة على 208 صفحات“.

وتبرز في الكتاب صورة التقطت لبيت قديم في الخليل ويظهر في خلفيته وحدات استيطانية، وعلى ذلك يعلق السلوادي ”المستوطنات هي نباتات سرطانية، لم أكن أرغب بوجودها في الصور، ولكن الدلالة اقتضت ظهورها في إحدى الصور، وخاصة بسبب سيطرة الاحتلال على المشهد الفلسطيني العام“.

السلوادي (المولود في مدينة رام الله في 14 فبراير 1973)، والذي أصابته قوات الاحتلال الصهيوني عام 2006 -بداية الانتفاضة الثانية- برصاصة وسط مدينة رام الله، أدّت إلى إصابته بشلل نصفي جعلته جليس مقعد متحرّك، تعمّد تجريد الصورة من العنصر البشري، كي لا يشتت من يشاهد الصورة، ويعطي المكان حقّه“.

ومشروع توثيق التراث الفلسطيني الذي يعمل عليه السلوادي يتكوّن من ستّة أجزاء، أنهى منها حتى الآن ”ملكات الحرير“ المتعلّق بالثوب والزي الفلسطيني، و“بوح الحجارة“، وسيتبعها مشروع الحلي والمجوهرات ، والزهور والطبيعة، وكذلك حول المأكولات الفلسطينية، وأخيرًا الحرف الفلسطينية.

وقد كتب السلوادي على جدار صفحته في موقع ”فيسبوك“، اليوم الاثنين، ”تم مساء اليوم (الأحد) إطلاق كتابي الجديد ”بوح الحجارة“ في قاعة الجليل في متحف محمود درويش. التي امتلأت عن آخرها بالحضور والمهتمين ، أدار جلسة الحوار وتقديم الكتاب الاعلامية المميزة جمان قنيص“.

وأضاف: ”أتقدم بالشكر الجزيل لكل من حضر أو أرسل زهورا أو برقيات تهنئة الشكر الجزيل للأديب الجزائري واسيني الأعرج والأديب إبراهيم نصرالله والروائي الكويتي سعود السنعوسي، وجميع الزملاء الصحفيين والمصورين“. وأشكر الجميع لمحبتهم التي غمرتني. وكالعادة في أي نشاط قوم به هنا أو خارج البلاد يفاجأني الحضور المميز. أشكر للناس محبتهم وثقتهم. وأعدكم بالوفاء والحب“.

وكان الرئيس محمود عباس قد التقى السلوادي، منذ أيام، وتحدث معه عن مشاريعه الضوئية وإنجازاته الفنية لتوثيق التراث الفلسطيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com