السودانيون يرحبون بإغلاق المركز الثقافي الإيراني

السودانيون يرحبون بإغلاق المركز الثقافي الإيراني

الخرطوم – أثار قرار إغلاق المركز الثقافي الإيراني وفروعه في السودان ترحيبا واسعا واهتماما لدى المواطنين، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ”فيسبوك، تويتر والواتساب“.

ولقي هذا الخبر احتفاء من قبل عشرات الآلاف من المواطنين عبر تبادل الرسائل دعما لقرار إغلاق المركز وفروعه.

فيما استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، في أول رد فعل لها، القائم بالأعمال السوداني بطهران احتجاجا على هذا القرار.

وفي ذات السياق، أكد مجمع الفقه الإسلامي، في بيان صادر له يوم الثلاثاء، دعمه الكامل لهذا القرار، معتبرا أنه خطوة في الاتجاه الصحيح لتجفيف منابع الخطر المهدد لوحدة الأمة، داعيا لاتخاذ المزيد من التدابير للحد من التمدد الشيعي في البلاد.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية، السفير يوسف الكردفاني، أنّ القرار جاء، ”على خلفية مخالفة المركز الثقافي الإيراني وفروعه لقواعد العمل الدبلوماسي المتفق عليها حسب اتفاقية ”فيينا“ للاتفاقيات الدبلوماسية والقنصلية“. مضيفا أن ”تلك المراكز تشكل تهديداً للأمن الفكري والأمن الاجتماعي“.

وذلك بحسب ما أورده (موقع النيلين).

مسؤولون ودبلوماسيون يطالبون بالمزيد

وفي تصعيد مماثل، دعا نائب رئيس المجمع، الدكتور عبد السلام الكسنزاني، لإغلاق جميع الحسينيات والمدارس الشيعية التي تبث الضلال في المجتمع، بحسب تعبيره. وأكد أنّ ”المتصوفة وقفوا بقوة ومازالوا في وجه المد الشيعي“.

وفي ذات الوقت، وعدت السلطات المختصة بإجراء مماثل في سبيل مكافحة جماعات التطرف ”الوهابي“ حتى يعود السودان بلداً للوسطية والتسامح الديني كما كان في السابق.

من جهته، أكد رئيس البرلمان د. الفاتح عز الدين احترام البرلمان للتدابير والإجراءات التي اتخذتها وزارة الخارجية بإغلاق الملحقيات الثقافية باعتبارها الجهة المفوضة والمعنية بالأمر.

وفي ذات السياق، قال رئيس اللجنة السياسية بجماعة أنصار السنة المحمدية، محمد أبوزيد، إنّ غلق المراكز الثقافية الإيرانية يفتح الباب واسعاً للتعامل مع دول الخليج العربي، والتي أبدت في عدة مناسبات قلقها من أنشطة تلك المراكز، مؤكداً أن الخطوة ستمهد لعودة العلاقات السودانية-الخليجية إلى سابق عهدها، مشيراً إلى أن المركز الثقافي السوداني بطهران لم يحظ بالتسهيلات التي كان يحظى بها الإيراني بالخرطوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com