حرب الجزائر ومذابح الأرمن في مهرجان البندقية

حرب الجزائر ومذابح الأرمن في مهرجان البندقية

روما- حضرت حرب الجزائر والمجازر المرتكبة مطلع القرن الماضي بحق الأرمن، في مهرجان البندقية مع فيلمين واقعيين ومؤثرين دخلا في المنافسة، الأحد، يرويان أحداثا ليست ببعيدة عما تعيشه بقاع من العالم اليوم.

ويعد الفيلم الفرنسي ”لوان دي زوم“ (بعيدا عن البشر) للمخرج دافيد اولوفن، من أكثر الأفلام التي يترقبها الجمهور والنقاد في المهرجان، ويؤدي دور البطولة فيه فيغو مورتنسن الذي حقق شهرة عالمية في دور اراغورن في فيلم ”لورد اوف ذا رينغز“.

والفيلم مستوحى من رواية للكاتب والفيلسوف الفرنسي ألبير كامو (1913-1960)، تجري أحداثها في جبال أطلس في العام 1954، في بداية ما بات يعرف في ما بعد باسم حرب الجزائر.

ويروي الفيلم قصة رجلين، دارو، الذي يؤي دوره فيغو موتنسن، وهو مدرس من إسبانيا يتكلم الفرنسية والعربية، ومحمد، الذي يؤدي دوره رضا كاتب، وهو مزارع متهم بارتكاب جريمة قتل.

وقال المخرج في مؤتمر صحافي على هامش المهرجان: ”نص ألبير كامو قصير جدا وجميل إلى أقصى حدود (..) وهو يشير إلى صعوبة أن يتمكن الإنسان من رؤية الأمور بشكل واضح في ظل العنف“.

ويتحدث الفيلم عن العنف الذي انتشر في كل مكان في الجزائر، دون أن يوفر الجيش الفرنسي الذي يصور جنودا منه وهم يعدمون جزائريين ألقوا السلاح، وعلق المخرج بالقول: ”إنها جريمة حرب“.

وأوضح دافيد اولوفن أنه لا يقصد إحياء جدل قديم حول ما جرى في حرب الجزائر، وقال: ”لكن إذا تسبب الفيلم بإثارة جدال فسيكون ذلك رغما عني“، وأضاف: ”علينا أن نظهر الـأمور كما جرت فعلا“.

ومن حرب الجزائر إلى مأساة الأرمن في الحرب العالمية الأولى، ينتقل فيلم ”ذا كات“ للمخرج الألماني التركي فاتح أكين إلى إحدى ليالي العام 1915.

يخطف عدد من رجال الشرطة الأتراك نازاريث مانوكيان من بين عائلته، وهو ينجو من المجزرة التي وقعت بعد ذلك، ويكتشف في السنوات التالية أن اثنتين من بناته ما زالتا على قيد الحياة.

يقرر نازاريث الانطلاق في رحلة البحث عن ابنتيه التوأم، ملتقيا بأشخاص كثيرين منهم من يساعده ومنهم من يعامله بحقد.

ويجسد دور هذا الأب الممثل طاهر رحيم الذي حاز في العام 2010 جائزة سيزار لافضل ممثل، في أداء قد يرشحه لجوائز المهرجان.

وعلق الممثل الفرنسي الأرمني الأصل سيمون ابكاريان بالقول: ”إنه فيلم ينتظر الأرمن مثله منذ وقت طويل“.

وأضاف: ”أعتقد أن فيلما واحدا حول هذه القضية ليس كافيا للإحاطة بما جرى“.

وتابع أمام الصحافيين: ”السلطات التركية تنتبه تماما لما يقال في السينما عن القضية الأرمنية، وهناك جماعات ضغط تتدخل حين تشعر بالضرورة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com