مهرجان البندقية يحتفي بآل باتشينو وشابلن

مهرجان البندقية يحتفي بآل باتشينو وشابلن

المصدر: القاهرة - من سامر مختار

بدأ مهرجان فينيسيا ”البندقية “ السينمائي الدولي فعالياته في دروته 71 من هذا العام بعرض فيلم ”بيردمان“ أو ”الرجل الطائر“ بطولة مايكل كيتون وإيما ستون وإدوارد نورتون وناعومي واتس.

وتدور قصة الفيلم الذي قام بإخراجه المخرج المكسيكي المولد أليخاندرو جونزاليز إناريتو، مخرج فيلمي ”اموريس بيروس“ و“بابل“، حول ممثل فقد شهرته ويحاول العودة مجددا للأضواء عن طريق المشاركة في مسرحية في بروادواي. وقوبل الفيلم باستحسان كبير لدى عرضه على وسائل الإعلام قبل عرضه الافتتاحي في المهرجان.

وفي اليوم الثاني من أيام المهرجان عرض فيلمين أدخل الجماهير بحالة من الجزن والأسى حيث تناول الأول مذبحة في إندونيسيا خلال ستينيات القرن الماضي، فيما عرض الآخر الظروف القاسية التي تعيشها إيران بسبب العقوبات الدولية وتأثيرها على عامة الناس.

كما وعرض المهرجان فيلم ”ذا لوك أوف سايلنس“ للمخرج الأمريكي جوشوا أوبنهايمر خارج المسابقة الرسمية. وتدور أحداث الفيلم حول فرق إعدام جابت إندونيسيا في أعقاب انقلاب فاشل قاده شيوعيون وقتلت ما يصل إلى مليون شخص.

وهذا الفيلم هو العمل الوثائقي الثاني لأوبنهايمر عن نفس القضية بعد ”ذا آكت أوف كيلينج“ عام 2012، الذي رشح لجائزة الأوسكار عن أفضل فيلم وثائقي. ورداً على سؤال في مؤتمر صحفي عن سبب إخفاء أسماء العاملين في الفيلم، قال أوبنهايمر إنهم قد يتعرضون للخطر في حالة الكشف عن هوياتهم.

وأضاف أوبنهايمر بأنّ ”هناك خطورة سياسية كبيرة على أي شخص اشترك مع الطاقم في إندونيسيا إذا كشفت هويته للسلطات الإندونيسية، خاصة للجيش والمجموعة شبه العسكرية التي لعبت دوراً بارزاً في فيلمي الأول“.

أما الفيلم الثاني فكان بعنوان ”جهيسيها“ أو ”قصص“ للمخرجة الإيرانية رخشان بن اعتماد، والذي تناولت فيه طبيعة الحياة في بلادها. ويعرض الفيلم صوراً من حياة الإيرانيين الذين لا يجدون سوى القليل من المال الذي يساعدهم على البقاء على قيد الحياة، بينما تسهم البيروقراطية والبطالة وإدمان المخدرات في ازدياد محنتهم.

وقالت المخرجة إنّ ”الفيلم يهدف في جزء منه لإظهار التأثير المدمر للعقوبات الدولية المفروضة على إيران بشأن برنامجها النووي على الحياة اليومية“. وأكدت رخشان أنها لم تضطر للعمل بدون ترخيص داخل إيران، مضيفة، عقب العرض الأول للفيلم: ”الشيء المهم هو أن القصة والمشروع بحاجة للقبول داخل البلد. ينبغي أن يعكس حياة الناس“.

كما حضر الممثل الإيطالي آل باتشينو البالغ من العمر 74 عاما المهرجان، وذلك بمناسبة تكريمه بجائزة Mimmo Rotella، وكان برفقته حبيبته لوسيلا سولا البالغة من العمر 35 عاما.

وتجدر الإشارة إلى أن آل باتشينو سيعرض له فيلمان في المهرجان هما Manglehorn وThe Humbling وذلك في 6 من شهر سبتمبر/ايلول.

كما عرض المهرجان فيلم كوميدي فرنسي عن واقعة سرقة نعش الممثل الكوميدي الراحل تشارلي شابلن بعد فترة وجيزة من وفاته عام 1977. وقال يوجيني، نجل تشارلي شابلن، في مؤتمر صحفي إنه تردد في بادئ الأمر في التعاون مع المخرج خافيير بيفو في فيلمه ”برنس أوف غلوري“ ”لأنني لم أر ما يدعو للضحك في سرقة نعش. لكن بعد مشاهدة أفلام بيفو قلت لم لا“.

[slideshow]78496989cd984ae5f4cec0b88b031b9b[/slideshow]

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com