استثمارات كبيرة في قناة السويس الجديدة

استثمارات كبيرة في قناة السويس الجديدة

المصدر: إرم -القاهرة - من محمود غريب

على طريقة مشروع 2020 لمهاتير محمد وبرنامجه النهضوى الذى نقل ماليزيا إلى مصاف الدول المتقدمة في بضع سنوات، جاء إعلان الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى في آب أغسطس الماضى عن مشروعٍ مثيل لتنمية محور قناة السويس يتم من خلاله حفر قناة جانبية موازية لها من المتوقع أن تجلب إيرادات سنوية تصل إلى 13 مليار دولار بدلاً من خمسة مليار ات حاليًا .

بعض المراقبين اعتبروا المحور ”مشروع مصر القومى الخاص بالرئيس السيسى“ مثل تأميم قناة السويس والإصلاح الزراعى للزعيم الراحل جمال عبد الناصر واستصلاح توشكى في عهد الرئيس المخلوع حسنى مبارك.

طفرة اقتصادية

أشار معظم الخبراء الاقتصاديين إلى الطفرة الاقتصادية الكبيرة التى سيحققها المشروع والتى ستؤدى لتحويل مصر إلى مركز تجارى عالمى؛ مقارنةً ب هونج كونج وسنغافوره والإمارات وجذب استثمارات أجنبية في مجالات عدة، وهذا ما ذهب إليه محسن عادل الخبير الاقتصادى ونائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار.

شركة قابضة

ولفت عادل إلى أن تنفيذ المشروع يحول مصر إلى عملاق اقتصادى كبير، ومركز عالمى لتخزين وإعادة شحن البضائع من الدول المصدرة ”المتقدمة“ إلى المستوردة وهى دول الخليج العربى وباقى الدول العربية والآسيوية،مشيراً إلى أهمية إنشاء شركة قابضة لتنمية المشروع على أن يكون لها شركات تابعة لتنفيذ المشروعات الفرعية، وفقا لكل مجال زراعى أوصناعي أو تجاري أوسياحي أوخدمات لوجستية تحت اسم ”الشركة القابضة لتنمية محور قناة السويس“.

ويتضمن مشروع تنمية وتوسيع محور قناة السويس حفر قناة موزاية للقناة الحالية بطول 72 كيلومتر منها 35 كيلو متر حفر جاف و37 كيلومتر توسعة وتعميق، وإنشاء 6 أنفاق وتطوير موانئ قائمة، مثل شرق التفريعة وشمال غرب خليج السويس، وإنشاء موانئ جديدة بالكامل مثل ميناء العريش، وإقامة منطقة تكنولوجية فى وادى التكنولوجيا شرق الإسماعيلية، بالإضافة إلى ستة أنفاق أسفل القناتين الأولى والجديدة، ويشمل كل نفق اتجاهين للسيارات واتجاه سكة حديد.

ومن المقرر أيضًا استغلال منطقة شرق قناة السويس الجديدة المواجهة للإسماعيلية لإقامة منطقتين سكنيتين لاستيعاب 10 آلاف وحدة سكنية مخططة ومرفقة ومبنية بأحدث الأساليب والتصميمات، بجانب منطقة جذب سياحى ومنطقتى موانئ لرسو وخدمات السفن واليخوت السياحية.

مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، أكد لـ“إرم“ أن المشروع سيضاعف العائدات السنوية من القناة لمصر من 5.3 مليار دولار إلى أكثر من 13 مليار دولار، وهذا التوسع سيعزز ميزة قناة السويس على قناة بنما. وتقول الهيئة إن الإبحار من شنغهاى إلى الساحل الشرقى للولايات المتحدة سيستغرق أقل من 26 يوما عبر قناة السويس فى حين يستغرق 28 يوما عبر قناة بنما.

وفى آخر تصريح له، قال الناطق العسكرى العميد محمد سمير إن إجمالي الحفر بمشروع قناة السويس الموازية بلغ حتى الآن حوالى 17,5 مليون متر مكعب وأن عدد الشركات التي تعمل فعلياً في الحفر ولها معدات في الموقع وصل إلى 50 شركة بالإضافة إلى كتيبتين.

استثمارات جديدة متوقعة

آخر التقارير الصادرة عن البنك المركزى المصري أشارت إلى أن صافى الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الربع الثالث من العام المالى الجارى بلغ نحو 1.8 مليار دولار وهو معدل متدني جداً مقارنة بالمزايا الخاصة بمصر ومكانتها الاقتصادية وسوقها الضخم وموقعها الجغرافى المتميز.

259% زيادة في العائدات الاستثمارية

ومن جانبه، أكد اللواء محمود متولي الخبير الإستراتيجي بمشروع قناة السويس الجديدة أن مشروع توسيع قناة السويس سيزيد عائدات مصر سنويًا بنسبة 259%، كما سيسمح بعبور 45 سفينة محملة بعد أن كانت تتسع لـ 31 فقط.

وكشف الدكتور رانيير هيريت رئيس الغرفة الألمانية العربية للتجارة التى تضم أكثر من 150 شركة لمستثمرين ألمان وعرب، عن استعدادات لدى عدد من المستثمرين الألمان لبدء مشروعات جديدة في منطقة شمال غرب السويس، كما أن هناك زيارات مستقبلية لعدد من المستثمرين الألمان خلال الفترة المقبلة للقاء عدد من المسئولين في الحكومة المصرية لبحث الفرص الاستثمارية في المشروع.

وأضاف مصدر مسؤول بالسفارة الكورية في القاهرة لـ“إرم“، رفض الكشف عن نفسه : أن ثمة اهتمام كبير من المستثمرين الكوريين لضخ استثمارات مباشرة في السوق المحلية، معولاً على الطفرة الكبيرة التى سيحققها المشروع لتنمية الاقتصاد المصرى، نظراً لتعدد مجالات الاستثمار في تلك المنطقة ومن بينها صناعة السفن .

وكشف مون جان دو نائب وزير التجارة والصناعة والطاقة الكورى لمراسل ”إرم“، عن زيارة يقوم بها وفد كورى حاليا إلى القاهرة مؤلف من 40 شركة كورية للبحث عن فرص استثمارية في مصر والتشاور حول الفرص المناسبة في مشروع قناة السويس الجديد في عدد من المجالات أهمها البتروكيماويات والطاقة والمنسوجات وغيرها.

30 ألف فرصة عمل

قال رئيس الهيئة الهندسية المسئولة عن مشروع حفر قناة السويس إن المشروع سيوفر أكثر من 30 الف فرصة عمل للمصريين عقب إنشائه، فضلا عن مليوني فرصة عمل أثناء الإنشاءات.

ووفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن البنك المركزى المصرى والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ، بلغت أعداد العاطلين عن العمل في نهاية 2013 نحو3.6 مليون بزيادة 1.3 مليون في 2010 أى قبل ثورة 25 يناير، بما يعنى أن معدل البطالية يمثل نحو 13.2% مقابل 9% خلال 2010.

دور الجيش

تسعى القوات المسلحة للانتهاء من حفر القناة الموازية لقناة السويس قبل الموعد الذى حدده لها الرئيس عبد الفتاح السييسى بأربعة شهور أى في شهر أبريل بدلا من أغسطس 2015، وقالت بعض المصادر العسكرية أن هناك محاولات للوصول بإجمالي الحفر اليومى ليكون أكثر من 1.5 مليون متر مكعب بدلا من مليون متر مكعب فقط القيمة التي يرفعها يوميا، كما تجرى تعاقدات مع أكبر الشركات العالمية المتخصصة فى الأنفاق لاستيراد ماكينات لحفر للأنفاق المستهدف إنشاؤها، والتعاقد مع مكتب استشارى عالمى متخصص فى الحفر للدخول والإشراف على تنفيذ المشروع.

وقال اللواء كمال الوزيرى رئيس الهيئة الهندسية المشرفة على مشروع حفر قناة السويس إنه تم زيادة الإمكانيات اللازمة لمشروع الحفر لإنجاز تنفيذه فى سنة واحدة، لافتًا إلى أنه لا يمكن مراجعة رئيس الجمهورية فى قراره بإنجاز مشروع قناة السويس فى عام واحد، حيث إن أمر التنفيذ فى سنة يعتبر مثل قرار أمر الحرب.

وتتولى القوات المسلحة تنفيذ البنية الأساسية للطرق لكل الأنفاق بناء على أوامر السيسى وتكليف وزير الدفاع الفريق صدقى صبحى، بالتوازى مع عمليات الحفر الفعلية فى المشروع لخدمة جميع المحاور.

وأضاف الوزيرى لـ“إرم“ أن الشركات العاملة فى مشروع حفر القناة الجديدة استطاعت الوصول لمنسوب المياه الجوفية فى عشرة مواقع، من بين 46 يتضمنها المشروع. وأشار إلى أن الشركات العاملة بمشروع الحفر قد تصل لـ50 شركة، لافتًا إلى أن العمل فى المشروع لن يؤثر على دور القوات المسلحة فى تأمين حدود مصر الخارجية، أو دورها فى تأمين الجبهة الداخلية، ويقيم الجيش الميدانى الثانى كردونا أمنيا وخطا دفاعيا شرق القناة الجديدة لتأمين العاملين فى مشروع الحفر .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com