بهذه الفكرة.. شاب يكسب 12 مليون إسترليني سنويًا (صور)

بهذه الفكرة.. شاب يكسب 12 مليون إسترليني سنويًا (صور)

المصدر: منيرة الجمل– إرم نيوز

كشف رجل أعمال شاب سطع في صناعة المشروبات، كيف تمكن من تحويل رأس مال قيمته 250 جنيهًا إسترلينيًا إلى مشروع يربح منه 12 مليونًا سنويًا، بفضل والدته، وفق ما نشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن الشاب غوكا تافريدز ”أطلق مجموعة سافسي بعدما استلهم من العصائر التي تحضرها والدته، فكرة لإنتاج مشروب للأطفال مبرد، يمكن الاحتفاظ به لوقت طويل، لكن في الوقت نفسه لا يفقد طعمه وعناصره الغذائية“.

وأوضحت ”ديلي ميل“ أن ”تافريدز جورجي الأصل يبلغ من العمر 33 عامًا، اكتشف طريقة جديدة في التصنيع مكنته من ظهور المنتج الذي يحلم به، بل وتحقيق نجاح ملحوظ في غضون ستة أشهر فقط“.

وقال تافريدز إن ”مبيعات منتجه ماي فيرست سافسي، تصدرت مبيعات مشروبات الأطفال في متجر سيلفريدجز“، لافتًا إلى ”تحقيقه مكاسب تُقدر قيمتها 12.1 مليون جنيه إسترليني سنويًا“.

وأفاد ”كنتُ أزور أمي نينا بعد ظهر أحد الأيام في العام 2011، عندما قدمت لي العصير الأخضر الذي تعده، وتذكرت وقتها كيف كان طعمه لذيذًا وتمنيت شربه كل يوم دون الحاجة لزيارة والدتي.“

ونوهت الصحيفة إلى أن ”عصير والدة تافريدز يتكون من مجموعة خضراوات وفاكهة، مثل الكرنب والسبانخ والتفاح والليمون والموز والعنب الأبيض“.

وطبقًا لـ“ديلي ميل“، أدرك تافريدز الذي انتقل للعيش في لندن مع والديه في العام 1994 أن السوق البريطاني ينقصه هذا النوع من العصير بسبب غياب طريقة تحضيره بشكل صحيح، للحفاظ على عناصره الغذائية وجودة مذاقه.

وأكد خبراء صناعة المشروبات لتافريدز، أن الطريقة الوحيدة لإنتاج عصير الخضراوات والفواكه، هي البسترة الحرارية ، لكنه وجد أن جميع العينات المبسترة غنية بالسكر المضاف وتفقد عناصرها الغذائية.

 لذا فكر في تجربة طريقة المعالجة بالضغط العالي التي تضمن حفظ المكونات، وتوقف نشاط البكتيريا دون التأثير على الطعم أو الفائدة الغذائية.

ومن أجل هذا المشروع، اقترض تافريدز من والدته 250 جنيهًا إسترلينيًا ليسجل اسم علامته التجارية الجديدة، و100 ألف إسترليني من عمه؛ ليتمكن من إطلاق العلامة التجارية في العام 2013 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com