”إدوكان“..النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي

”إدوكان“..النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي

الرباط_ يفتخر بلعيد جابر، صائغ الفضة، بكونه أول من جعل ”إدوكان“ نعلا فاخرا تشتريه النساء لحضور الأعراس والحفلات.

فعادة، كان صناع النعل التقليدي في تافراوت، جنوبي المغرب، مثلما هو الشأن بالنسبة لجميع الصناع الأمازيغ بالمغرب، يخصصون الجلد الأحمر للنساء، والأصفر للرجال.

وكان ”إدوكان“ الخاص بالمناسبات عند النساء، يتم تطريزه بخيوط ملونة، بحسب جابر الذي يقول: ”قمت لأول مرة، بترصيع ”إدوكان“ بحلي الفضة والأحجار الكريمة، ليصبح نعلا فاخرا، يعطي للعروس أو النساء المحتفلات بإحدى المناسبات، تميزا عن غيرهن.“

ويرى جابر أن وضعه نعلا مرصعا للعرض بجانب الحلي الفضية الفاخرة دليل على القيمة التي أصبحت تعطيها الزبونات لهذا النعل، على حد تعبيره.

وعلى بعد خطوات من محل جابر، ينهمك عبد الله بنعلال، الصانع الشاب، في إدخال اللمسات الأخيرة على ”إدوكان“ أحمر، صنع من جلد صناعي (مادة تشبه الجلد، لكنها ليست من مصدر حيواني، صنعت من مواد كيماوية)، وبه زخرفات تم طرزها بدقة متناهية.

ويقول بنعلال: ”هذه الجلود المطرزة، نشتريها من مدن أخرى، وقد اعتمد صانعوها على الكمبيوتر لتطريزها بهذا الشكل، وهي ليست جلودا طبيعية“ ويتابع: ”كما تعلمون السوق يحكمها قانون العرض والطلب، ونحن نحاول أن نلبي طلبات الجميع“.

فبجانب هذه النعال المصنعة بجلد غير طبيعي، وبالاعتماد على الآلات والكمبيوتر، يعرض بنعلال ”إدوكان“ تقليدي، مصنع من جلد الماعز الطبيعي، ومطرز بخيوط ملونة، يقول إنها تتطلب يوما كاملا من العمل، ومهارة كبيرة لا تتوفر سوى في عدد قليل من الصانعات.

ويبرر بنعال قيامه بتصنيع نعال ذات جودة ضعيفة بالمقارنة مع النعال التقليدية بأن“التكلفة مرتفعة، والفتيات اللواتي يقمن بتطريز إدوكان بالطريقة التقليدية، يحتجن إلى يوم واحد لإتمام العمل بزوجي النعل، وجلد الماعز الطبيعي بدوره نشتريه بثمن أغلى“.

وطالت عصرنة النعل ”إدوكان“، الألوان وحتى الأثواب المستخدمة بدل جلد الماعز، فهناك من يستخدم ثوب ”الجينز“، وهناك من يختار جلودا غير طبيعية مطرزة برموز تشير إلى حروف ”التيفناغ“ المعتمدة بالمغرب لكتابة الحروف الأمازيغية.

كسائر الصناع يسعى بنعلال لإرضاء زبائنه من أجل زيادة مبيعاته قائلا: ”كلما نوعنا العرض، كلما كانت حظوظنا أكبر للاستجابة لذوق الزبون وحاجياته“.

ويقول بنعلال إن الشباب الذين يرتدون اللباس العصري يقبلون على شراء ”إدوكان“، مثلهم مثل الذين يرتدون اللباس التقليدي للمنطقة.

و“الإدوكان“ الأصلي، هو الذي يصنع من جلد الماعز والعجلات المطاطية بعد انتهاء صلاحيتها، بسبب متانتها، وقدرتها على الصمود في ظروف مسالك جبلية وعرة، ومليئة بالأشواك.

وأضاف: ”الذين لا يصادفون ظروفا مماثلة في حياتهم اليومية، لا يحتاجون إلى مثل هذه المتانة في التصنيع“.

وتعتبر مدينة تافراوت المغربية، من أشهر أماكن تصنيع إدوكان، بحكم موقعها غير البعيد عن القرى التي تحتضن أماكن لدباغة جلد الماعز، واشتهارها كمركز تجاري رئيس بالمنطقة.

ومع مرور الوقت استطاع النعل الأمازيغي أن ينسجم مع اللباس العصري، بعد التطوير الذي أدخله عليه صناع تافراوت، سواء عند الشباب أو الشابات، كما حافظ على موقعه عند الذين يختارون اللباس التقليدي بدون منافس.

ولا توجد أرقام رسمية تحدد أعداد الناطقين بالأمازيغية كلغة أم في المغرب، غير أنهم يتوزعون على ثلاث مناطق جغرافية (منطقة الشمال والشرق ومنطقة الأطلس المتوسط ومناطق سوس في جبال الأطلس) ومدن كبرى في البلاد، فضلا عن تواجدهم بالواحات الصحراوية الصغيرة.

ومن جدير الذكر فأن ”الأمازيغ“ هم مجموعة من الشعوب الأهلية تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غربي مصر) شرقًا إلى المحيط الأطلسي غرباً، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوباً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com