حديث للرسول يتسبب بأزمة لوزير التعليم المصري

حديث للرسول يتسبب بأزمة لوزير التعليم المصري

القاهرة – أثار الحديث النبوي ”جواز الكذب“ لغطا وجدلا واسعا بين أعضاء المجلس الأعلى للثقافة، فبينما كان من المفترض أن يمضي أعضاء المجلس بخطة وزارة التربية والتعليم لتطوير استراتيجية التعليم ”20142029“ تفرغوا لحل الأزمة التي نشبت بين المستشارة تهاني الجبالي، ، النائب السابق لرئيس المحكمة الدستورية، والدكتور أحمد عمر هاشم العضوين بالمجلس.

فبينما كان الدكتور محمود أبو النصر يعرض استراتيجية التطوير أمام لجنة التعليم بالمجلس، فى اجتماعها، السبت، فيما يخص ما تم إنجازه من تطوير لـ30% من المناهج الدراسية، وحذف الحشو فى الـ70%، مستدلاً بالحديث النبوي الذي يتم تدريسه لطلاب الصف الثالث الابتدائي، «يجوز للمسلم أن يكذب فى ثلاث، الحرب، ومجاملة الزوجة، والإصلاح بين المتخاصمين»، وهو ما اعتبره لا يناسب الفئة العمرية للطلاب، وقال إنه ”تم حذفه رغم صحته“. فاعترضت المستشارة تهاني الجبالي، وقالت إن ”هذا الحديث غير صحيح، لأن الكذب محرم، والمؤمن لا يكذب“.

وقال الدكتور أحمد عمر هاشم إن ”الحديث صحيح 100%، ولا يقصد به الكذب، لأنه يجوز فى الحرب خداع العدو حفاظاً على مصلحة الوطن، كما يجوز قول الكلام الطيب للإصلاح بين المتخاصمين“.

وحاول الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة، احتواء الموقف، وقال إنه ”تم حذف الحديث بالفعل“. وأكد أبوالنصر أن الحديث صحيح، ولكن لا يجوز تدريسه للأطفال، فيما قال الدكتور صلاح فضل إن الفكرة الأهم اختيار أشخاص مناسبين لكتابة المناهج الدراسية.

وأضاف أبوالنصر أن هناك لجنة خارجية من أساتذة الجامعة مسؤولين عن مراجعة المناهج للتخلص من الحشو، ولفت إلى أن الاستراتيجية تم عرضها على رئيس الجمهورية ومناقشتها لمدة 5 ساعات كاملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com