مصر.. تحذيرات من تخفيض المساندة التصديرية

مصر.. تحذيرات من تخفيض المساندة التصديرية

المصدر: القاهرة- من صلاح عبد الله

حذر المصدرون المصريون من اتخاذ أي قرارات بشأن تخفيض نسبة المساندة التصديرية التي يحصل عليها المُصدر، مؤكدين أن ذلك سيكون له تآثيرات مدمرة على الصادرات ومطالبين بعدم إصدار أي قرارات تتعلق بهذا الأمر دون الرجوع إليهم.

وقال خالد صبري المدير التنفيذي للمجلس التصديري للجلود، إن: ”خفض المساندة التصديرية سيكون له آثار مدمرة على الصادرات، التي تعتبر بوابة مصر للعبور إلى العالم، نظرا لنشر المنتج المصري في الدول التي تصدر إليها، لذلك لابد من وضعها في أولويات الحكومة وتقديم كافة سبل الدعم“.

وأضاف صبري، في تصريحات خاصة لـ“إرم“، أن: ”المساندة التصديرية ليست منحة من الحكومة، وإنما هي تعويض عن فروق الأسعار للعملة والضرائب، وهي ليست لكبار المصدرين كما يردد البعض، بل هي للمنتج المصري، وليس للمصدر نفسه سواء كبيرا أو صغيرا، وجميع المنتجات تتعامل بمساواة في دعم التصدير“.

وطالب الحكومة برفع الأعباء عن المُصدر، عن طريق تخفيض الرسوم والتعريفات الجمركية أو تخفيض الضرائب على المصانع ودعم المعارض الداخلية والخارجية، بدلا من تحول العديد من المصانع إلى الخسارة وتوقف البعض أو الإغلاق التام لها.

من جهته، أوضح محمود عبدالله، عضو المجلس التصديري للمفروشات المنزلية، أن قرار تخفيض نسب المساندة، سيؤدي إلى غلق العديد من المصانع المصرية، وهو ما سيؤثر سلبا على المنتجات المحلية.

وأشار في لقاء خاص مع ”إرم“، إلى أن الصادرات المصرية لن تحتمل حدوث أي تخفيض في المساندة التصديرية، نظرا لما تعانيه من مشاكل.

وأكد عبدالله ضرورة إعداد خطة متكاملة لتطوير وزيادة الصادرات ومعالجة المشكلات الناجمة عن الصناعات العشوائية، وحل المشكلات التى تعوق انسياب الصادرات الغذائية لبعض الدول الإفريقية.

يذكر أن رؤساء المجالس التصديرية المصرية، قاموا بإعداد مذكرة لوزير الصناعة والتجارة منير فخرى عبد النور بالآثار السلبية لقرار خفض المساندة التصديرية، مطالبين إياه بأخذ رأي الصناع والمصدرين في أية قرارات حكومية تؤثر على القطاع، ضمانا لعدم تأثر الصادرات المصرية، خاصة في ظل زيادة أسعار الطاقة، ما أدى إلى رفع تكلفة المواد الخام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com