تربية الحمام في مصر.. مهنة تتحدى أزمة الاقتصاد

تربية الحمام في مصر.. مهنة تتحدى أزمة الاقتصاد

المصدر: إرم- من منى مصلح

يقوم المواطن المصري، وجدي إسحق، الملقب بكوكا، بتربية ما يقارب الـ 380 حمامة على سطح منزله المتواضع في القاهرة.

ولا تعتبر هواية كوكا غريبة في مصر، فالعديد من المصريين، يبنون غرفاً خشيبة لا يتعدى ارتفاعها الـ 15 مترا على أسطح منازلهم، ويمتلك كل شخص منهم 100 حمامة على الأقل.

وقال كوكا في مقابلة مع صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، إنه بدأ بتربية الحمام عندما كان في 8 من عمره، وذلك عندما أعطاه عمه فرخان من الحمام ليعتني بهما، ومنذ ذلك الحين شعر بالرابطة القوية التي تجمعه بالطيور، فبدأ بشراء المزيد.

وأكد كوكا، أنه حاول مراراً بيع بعضا من تلك الطيور، إلا أنها كانت تفاجئه بالعودة إلى سطح منزله في كل مرة.

وقد قاوم كوكا تعليمات الحكومة بقتل الحمام عند انتشار انفلونزا الطيور قبل مدة، وهدد بإطلاق النار على من يقترب من طيوره المفضلة.

وعلم كوكا طيوره، اتباع صفاراته واشاراته، ليضبطهم، حتى يتمكنوا من المنافسة ضد أسراب أخرى، في المنافسة المحلية المعروفة باسم ”نش“.

يحتاج كوكا، إلى 70 جنيه استرليني أي ما يقارب 830 جنيه مصري كل أسبوعين، ليتمكن من توفير الطعام والشراب والنظافة اللازمة لطيوره، وهو قدر متوسط الأجر الشهري في مصر، ومع ارتفاع أسعار الطعام والوقود حالياً في البلاد، يصر كوكا على عدم التخلي عن طيوره، لأن الحمام لا يعرف الخيانة، على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com