الهيئة العامة للكتاب تصدر ”مقدمة لقصيدة النثر“

الهيئة العامة للكتاب تصدر ”مقدمة لقصيدة النثر“

المصدر: القاهرة - من حازم محمود

أحدث ما أصدرته الهيئة المصرية العامة للكتاب ترجمة لكتاب ”مقدمة لقصيدة النثر.. أنماط ونماذج“ تحرير بريان كليمنس، ترجمة محمد عيد إبراهيم.

يتناول الكتاب نشأة قصيدة النثر وأنها ظهرت كفكرة بتمثلاتها كافة، في عام 1831، حين ظهر المصطلح في صلاة شكر جذلة بمجلة بريطانية مفعمة بإمكانات النثر الشعرية؛ وذلك قبل أن يفكر أو يبدأ أحد بسنوات كتابة ”قصائد نثر“، وبعد رحلة ليست بالقصيرة طيلة القرن العشرين حظيت مؤخراً قصيدة النثر في الولايات المتحدة بقبول واسع، وبدأ تجلي هذا النوع من الشعر مشاعًا في السنين الخمس عشرة الأخيرة بمجلات أدبية معروفة وتزودنا بنشر مختارات من تلك القصائد .

ويتساءل الكاتب بريان كليمنس: لماذا تمت مقاومة قصيدة النثر أول ظهورها؟ ، ولماذا عاد رواجها حاليًا مرة أخرى؟ يجيب بعرضه وتحليله لنماذج وأنماط مختلفة للقصيدة مثل: نمط قصيدة المأثور، نمط قصيدة المجاز الممتد، وقصيدة الومضة، وقصيدة التكرار، وقصيدة الرسالة وغيرها.

كما يطرح الكتاب مجموعة من التساؤلات التي تثير الجدل حول جدوى قصيدة النثر وما قدمته للشعر العالمي بشكل عام .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com