شركة أمريكية تختبر محرّكات أقوى صاروخ فضائي في العالم‎ – إرم نيوز‬‎

شركة أمريكية تختبر محرّكات أقوى صاروخ فضائي في العالم‎

شركة أمريكية تختبر محرّكات أقوى صاروخ فضائي في العالم‎
Japan's H-IIA rocket lifts off from the launch pad at the Tanegashima space centre in Kagoshima prefecture, on Japan's southern island of Kyushu on December 12, 2011. Japan launched a new spy satellite into orbit amid concerns over North Korea's missile programme and to monitor natural disasters in the region. AFP PHOTO/JIJI PRESS (Photo credit should read JIJI PRESS/AFP/Getty Images)

المصدر: أ ف ب

أجرت شركة ”سبايس إكس“ الفضائية الأمريكية، أول اختبار لمحرّكات صاروخها الجديد ”فالكون هافي“؛ تمهيدًا للبدء بإطلاق رحلاته قريبًا جدًا.

ونشرت الشركة الأمريكية الخاصة التي تتعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) مقطعًا مصوّرًا للتجربة التي استغرقت 12 ثانية فقط، في تغريدة على تويتر.

وكتب مؤسس الشركة ومديرها إلون ماسك في تغريدة، ”جرت عملية تشغيل محركات فالكون هافي هذا الصباح بشكل جيد“، موضحًا أن أول عملية إطلاق ستنفّذ في خلال أسبوع.

وصاروخ ”فالكون هافي“ مزوّد بسبعة وعشرين محرّكا، تولّد قوّة دفع أقوى بثماني عشرة مرة من محرّكات طائرة ”بوينغ 747“. وهو يعدّ حاليًا أقوى صاروخ في العالم، وقد صممته الشركة؛ بهدف نقل الروّاد والمعدّات إلى القمر والمريخ.

ولم يشهد تاريخ غزو الفضاء صاروخًا أقوى منه، ما عدا صاروخ ”ساتورن 5″، الذي حمل الرواد الأمريكيين إلى القمر في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين.

ومع قوة الدفع الكبيرة هذه، يمكن لصاروخ ”فالكون هافي“ أن ينقل حمولة وزنها 63,8 طن إلى المدار المنخفض للأرض، أي أكثر بثلاث مرات من حمولة الصاروخ ”فالكون 9“.

ويبلغ طول الصاروخ 70 مترًا وعرضه 12.

وكما فعلت الشركة الأمريكية الرائدة في الابتكارات التقنية مع صاروخ ”فالكون 9″، ستحاول أن تجعل الطابق الأول من الصاروخ يعود ويحطّ بهدوء على الأرض بعد إنهاء مهمته، بدلًا من أن يتحطّم ويحترق في الغلاف الجويّ للأرض.

والهدف من استعادة الطابق الأول من الصواريخ القاذفة؛ هي تخفيض تكاليف المهمات الفضائية من خلال استخدام الصاروخ أكثر من مرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com