شرطة باكستان تقيم دعوى بالقتل ضد رجل دين معارض – إرم نيوز‬‎

شرطة باكستان تقيم دعوى بالقتل ضد رجل دين معارض

شرطة باكستان تقيم دعوى بالقتل ضد رجل دين معارض

إسلام آباد_أقامت الشرطة الباكستانية الأحد دعوى بالقتل ضد رجل دين مناهض للحكومة إثر مقتل ثلاثة من عناصرها في اشتباكات مع مؤيديه قبيل مظاهرة احتجاج دعا اليها.

ودعا رجل الدين طاهر القادري للتظاهر الأحد سعيا لإسقاط الحكومة التي يتهمها بالفساد.

كما دعا الزعيم السياسي المعارض عمران خان إلى تنظيم مظاهرة أخرى في وسط العاصمة يوم الخميس المقبل.

وتشعر حكومة باكستان بقلق من التظاهرتين المزمعتين اللتين أثارتا المخاوف من احتمال توتر العلاقة مع الجيش.

ويعتقد أعضاء في الحزب الحاكم أن المتظاهرين يحصلون على الدعم من عناصر في الجيش في مسعى لإضعاف الحكومة وإحباط مساعيها لتنفيذ سياسات يعارضها الجيش.

وقال رنا مشهود أحمد وزير العدل في حكومة إقليم البنجاب، حيث جرت الاشتباكات بين عناصر الشرطة ومؤيدي القادري الجمعة إن الشرطة تبحث عنه لاعتقاله، وأضاف: ”القادري مسؤول عن قتل عناصر الشرطة ومؤيديه، لقد اتهمته الشرطة بالإرهاب والقتل وستعتقله قريبا.“

ويتعين على الشرطة في باكستان أن تقيم دعوى جنائية ضد الشخص المطلوب قبل بدء ملاحقته بارتكاب جريمة ما.

وقال متحدث باسم القادري إن ثمانية من مؤيديه قتلوا وجرح أكثر من 100 آخرين في اشتباكات مع الشرطة في اليومين السابقين.

وتظاهر مئات من مؤيدي القادري الأحد خارج منزله في مدينة لاهور في شرق البلاد وهم يتلون آيات قرآنية بينما كانت تحوم طائرة هليكوبتر فوق رؤوسهم لمراقبة الوضع.

ودفعت أعمال العنف في مطلع الأسبوع، القادري لتغيير خطط تنظيم تظاهرات كبيرة في لاهور الأحد واستعاض عنها بدعوة مؤيديه لتنظيم تظاهرات في بلداتهم لإحياء ذكرى 14 من أنصاره يتهم الشرطة بقتلهم في يونيو حزيران الماضي.

واشتبك المتظاهرون حول منزل القادري مع الشرطة، ومن المتوقع أن تبدأ التظاهرات في وقت لاحق الأحد.

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على نحو 500 من أنصار القادري في الأيام القليلة الماضية.

وقبل أسبوع نشرت الحكومة قوات من الجيش لحماية منشآت حيوية في العاصمة.

وقال المسؤولون إن الخطوة تهدف لحماية المنشآت من أي هجمات لحركة طالبان الباكستانية ولكن منظمي التظاهرات وصفوها بأنها محاولات لتخويفهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com