غزو ​​الفضاء.. ميدان التنافس الآسيوي يدور حول القمر – إرم نيوز‬‎

غزو ​​الفضاء.. ميدان التنافس الآسيوي يدور حول القمر

غزو ​​الفضاء.. ميدان التنافس الآسيوي يدور حول القمر

المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

ذكرت صحيفة ”فايننشال تايمز“ إن الهند واليابان تخططان لإطلاق بعثات مشتركة إلى القمر، ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن المشروع بحلول آذار/ مارس 2019.

وقال باحثون، بحسب تقرير لصحيفة الاسكبريس الفرنسية، نُشر أمس، إن وكالات الفضاء التابعة للعملاقين الآسيويين ترغب في استكشاف المناطق القطبية، حيث يمكن أن يصل حجم المياه الجليدية إلى مليار متر مكعب -وهو ما يكفي لجعل استغلالها مهمّاً من قبل مستكشفين محتملين، فور وصولهم وإقامتهم في قواعد دائمة.

ويرى المحللون أنه فيما وراء هذا الاهتمام العلمي، تكشف هذه المبادرة عن التوترات الناجمة عن التأثير المتعاظم للصين، لأن برنامج بكين لاستكشاف القمر متقدم بالفعل على نطاق واسع، وأبرز دليل على ذلك مركبة ”أستروموبيل“ الصينية التي أطلقت في كانون الأول/ ديسمبر 2013، وتدعى ”يوتو“ وظلت تبث من سطح القمر لمدة 31 شهرًا.

منافسة القوة الصينية

ومن المتوقع حدوث المزيد من عمليات الإطلاق بحلول نهاية هذا العام، كما يمكن جلب عينات من التربة القمرية إلى الأرض في وقت مبكر من عام 2019 أو عام 2020. فالبعثات التي جرت بالفعل من قبل الهند واليابان، على سبيل المقارنة، لا تزال ضعيفة.

وقال الباحث في وكالة استكشاف الفضاء اليابانية هيروكي فوريهاتا،: ”إذا جمعنا نقاط القوة لدينا، فإن هذا المزيج سيكون مربحًا للجانبين“.

ويبدو أن طوكيو تضاعف عروض التعاون على نيودلهي، على أمل منافسة القوة الصينية.

وترى الصحيفة أن هناك أسبابًا تجعل البلدين يشتبهان في العملاقة الصينية في محاولة نسجها شبكة من التحالفات التي تهدف إلى عزل، على المدى الطويل، منافستين جيوسياسيتين. فهذا منطقي. فاليابان، من ناحية، هي الحليف الرئيس للولايات المتحدة في شمال شرق آسيا، ولا تزال ثالث أكبر اقتصاد في العالم؛ ومن ناحية أخرى، تحتل الهند منطقة إستراتيجية، واقتصادها من المتوقع أن يحتل خلال هذا العام مرتبة خامس أكبر اقتصاد في العالم، في حين صار البلدان متشابهين تقريبًا من حيث عدد سكانهما.

 وفي هذا السياق، تتلاقى المصالح الإستراتيجية للدولتين في العديد من المجالات، ويبدو أن تعاونهما منطقي للغاية. يبقى أن نرى إذا لم يكن هذا التعاون قد تأخر جدًا، على الأرض كما في السماء.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com