”عكاظ“ السعودية تحذف خبرًا عن المثليين بعد اتهامها بالترويج للشذوذ الجنسي

”عكاظ“ السعودية تحذف خبرًا عن المثليين بعد اتهامها بالترويج للشذوذ الجنسي

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

حذفت صحيفة ”عكاظ“ السعودية خبرًا عن مثليي الجنس من موقعها الإلكتروني بعد يوم واحد من نشره وإثارته جدلاً واتهامات للصحيفة بترويج ”الشذوذ الجنسي“ الذي تحرمه قوانين المملكة المستمدة من الشريعة الإسلامية.

وكانت الصحيفة نشرت يوم السبت خبرًا بعنوان ”مثلي ضمن أفضل 10 ممثلين في 2017″، في إشارة إلى الممثل ثيموتي شالاميه، البالغ من العمر 21 عامًا، وحصل على الميدالية الذهبية عن بطولته لفيلم ”نادني باسمك“، الذي يروي قصة عن الحب المثلي، وذلك ضمن قائمة أعدها خبراء مجلة «Vulture» الفرنسية.

وعند محاولة فتح صفحة الخبر على موقع الصحيفة، تظهر للمتصفح رسالة خطأ تقول إن ”الصفحة غير موجودة.“

وأثار نشر الخبر جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، بين من يرى فيه أمرًا أصبح معتادًا في كثير من الدول، وبين من يرى في نشر أخبار المثليين مخالفة لقوانين البلاد المحافظة.

وفي موقع ”تويتر“ الذي يجمع العدد الأكبر من المدونين السعوديين، دخل الوسم “ #عكاظ_تروج_للشذوذ“ قائمة الترند في الموقع بسرعة، مع انضمام عدد كبير من المعلقين إليه.

وعلق أحد المغردين بالقول إن ”كثرة الخوض في مثل هذه الأمور يجعل الأمر متقبلًا لدى البعض وهذا ما يريدونه.. كثير من واجهاتنا الإعلامية سواء كانت مرئية أو مقروءة أو مسموعة، لا تمثلنا كبلد سعودي محافظ ”.

وكتب آخر  متسائلًا، ”ماهي القيمة الثقافية أو ما هي الإضافة يا عكاظ، عندما أعلم أن هذا المثلي ضمن أفضل عشرة حول العالم، هذا الخبر لا يرتقي ولا حتى لهشيم الأخبار لأنه يطبّع النشء على تقبل الشذوذ، هذا الخبر سيتبعه سقوط مرتقب لرئيس التحرير“.

وردت المغردة المعروفة في تويتر بلقب ”فولاذيه“، في تغريدة خالفت تلك الانتقادات وقالت: ”سيحاولون تبرير كرههم لهذه الفئة بدوافع دينية، لكنها تبقى مبررات هشة تسقط بمجرد قياس ردة فعلهم على المحرمات الأخرى، من الدين والكتاب الذي يؤمنون بهما“.

وحتى الآن، لم تعلق صحيفة ”عكاظ“ على الجدل الدائر حول نشرها لخبر المثليين ، كما لم يصدر أي تعليق رسمي من وزارة الثقافة والإعلام حول الجدل الدائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة