”التوحيش“ وداع رمضان في الثقافة الشعبية – إرم نيوز‬‎

”التوحيش“ وداع رمضان في الثقافة الشعبية

”التوحيش“ وداع رمضان في الثقافة الشعبية

المصدر: القاهرة - من هند عبد الحليم

مع دخول العشر الأواخر من رمضان يصبح التحسر على انتهاء الشهر الكريم متجسداً في العديد من المظاهر، خاصة في الإنشاد، ويطلق مصطلح “ التوحيش “ على فراق رمضان، حيث إن معظم الأقوال والقصائد التي يجري إنشادها تبدأ – عادة – بالمطلع : لا أوحش الله منك .

ولا يقوم بهذا التوحيش المنشدون المحترفون فحسب، بل يلجأ المسحراتي إلى تغيير موضوعات أدائه أثناء جولاته إلى التوحيش، كما يملأ المؤذنون المنشدون فضاء الحي بتوحيشهم الذي يواصلونه من الإمساك حتى آذان الفجر؛ ولهذا صار التوحيش وأساليب إنشاده مجالاً للتجويد والتنويع والتنمية سواء في نظم عباراته أو في موسيقى أدائه. وصار أحد مجالات التقاطع الذي تلتقي فيه الثقافة الشعبية بالثقافة الرسمية. وأبرز مظاهر ذلك الالتقاء أن معظم المنظومات التي تتردد في التوحيش كانت من الشعر الفصيح، كما أن موسيقى أدائها تتأسس على تقاليد الموسيقى العربية التقليدية.

وفي صوت ملؤه الأسى والحزن كان المسحرون يرددون عبارات التوحيش، التي تحمل حزن الناس على انقضاء الشهر الكريم وإحساسهم بالوحشة لغيابه، وافتقادهم لأجوائه العامرة بالخشوع والمحبة والتواصل، ومن أشهر هذه النصوص:

لا أوحش الله منك يا شهر الصيام / لا أوحش الله منك يا شهر القيام / لا أوحش الله منك يا شهر الولائم / لا أوحش الله منك يا شهر العزائم / لا أوحش الله منك يا شهر الكرم والجود .

ويلاحظ أن معظم البيئات الشعبية لم تكتف بإنشاد التوحيش مظهراً لتوديع رمضان، وإنما أضافت إلى هذه المظاهر سمات أخرى . ففي واحة “ باريس “ التابعة للواحات الخارجة بمحافظة الوادي الجديد جنوب مصر، يقيم الأهالي مأدبة وداعية، وبعد أداء صلاتي العشاء والتراويح في جماعة يتحلقون في جانب المسجد للإنشاد الاحتفالي مثل :

شهر الصيام مفضل تفضيلا/ نويت من بعد المقام الرحيلا/ قد كنت شهراً طيباً ومباركاً / ومبشراً بالعفو من مولانا / بالله يا شهر الهنا ما تنسانا / لا أوحش الرحمن منك .

كما يقيم الأطفال في قرية“ منديشة “ بالواحات البحرية قبة من الطوب تتسع لوضع ما جلبوه من طعام داخلها ثم يشرعون في الدوران حول القبة منشدين :

يا رمضان يا بو صحن نحاس / يا داير في بلاد الناس/ سقت عليك أبو العباس / تخليك عندنا الليلة .

كما ينعونه بمزيد من الأسى قائلين :

يا رمضان يا ابن الحاجة / يا ميت على المخدة/ يا رمضان يا ابن عيشة / يا ميت على العريشة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com