إصابة الملياردير الأمريكي جورج سوروس بنوبة قلبية حادة

إصابة الملياردير الأمريكي جورج سوروس بنوبة قلبية حادة
كشفت تقارير صحفية الثلاثاء عن إصابة الملياردير الأمريكي الهنغاري (المجري) الأصل، جورج سوروس ”بنوبة قلبية خطيرة“ أثناء تفقده لمنشأة في جامعته الخاصة في العاصمة بودابست. 
 
وكان سوروس، 87 عامًا، يعاني من ”عسر هضم خطير“ و“تشوش الذهن“ في الساعات الأولى من يوم الثلاثاء، بحسب تقرير على موقع يورنيوز واير، اليوم. 
 
سوروس، الذي تبرع بمليارات الدولارات لدعم حقوق الإنسان واللاجئين والأقليات حول العالم، انهار بعد أن بدأ يشعر بتوعك أثناء لقائه بطاقم موظفي منشأته الجامعية، ثم قال لمن حوله ”إن يد الله قد أمسكتني من عنقي.“
 
ونفى سوروس الذي مشى مترنحًا أن يكون سبب الوعكة وجبة غداء تقليدية في عشية عيد الميلاد، ثم وقع على الأرض خارج مبنى الصالة الرياضية في جامعة سينترال يوروبيان يونيفرستي التي يبنيها في بلده الأم.
 
وتمكن موظفو الصالة الرياضية المدربون على انقاذ حياة سوروس باستخدام طرق الإنعاش الرئوي القلبي الإسعافي لتجنيبه الإصابة بتلف دماغي.
 
وقام المسعفون بإعطاء سوروس ثلاث صدمات كهربائية لإنعاش القلب ونجحوا في ذلك، قبل أن يتم إخضاعه لعملية جراحية في الشريان التاجي. 
 
ونقلت التقارير عن الطبيب الخاص لسوروس بأن فرص نجاته تبلغ 33%، وحذر من أن حالته قد تتطلب تركيب جهاز إزالة الرجفان البطيني على نحو دائم على صدره لتنظيم عمل عضلة القلب. 
 
وكان جورج سوروس، الذي جنى ثروته من مضاربته على قيمة الجنيه الإسترليني في العام 1992 وتقدر مجلة فورتشن ثروته بـ 23 مليار دولار، قد تبرع بـ 18 مليار دولار لمنظمته الخيرية ”أوبن سوسايتي“ التي تدعم حقوق الإنسان والأقليات واللاجئين في نحو 100 بلد حول العالم، ليضاف هذا المبلغ إلى 30 مليار دولار أخرى كان تبرع بها في العقود الأخيرة، بحسب تقرير لشبكة سي إن إن الأميركية في أكتوبر/تشرين الأول. 
 
وفرّ سوروس وهو طفل مع عائلته من هنغاريا إلى الولايات المتحدة أثناء الحرب العالمية الثانية هربًا من النازية، ورغم ذلك تتخذ إسرائيل موقفًا عدائيًا تجاهه، واتهمته في يوليو/تموز بـ ”معاداة السامية“ وبأنه يسعى إلى تقويض الدولة الإسرائيلية عبر تمويل منظمات معادية.
ويعد الملياردير الأمريكي من أشد مناصري القضايا الليبرالية، وأحد كبار ممولي حملة المرشحة الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية السابقة، هيلاري كلينتون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة