جمال بخيت: تأخر دخول المطبعة سبب تراجع المسلمين

جمال بخيت: تأخر دخول المطبعة سبب تراجع  المسلمين

المصدر: القاهرة– من هند عبد الحليم

نظم المقهى الثقافي بمعرض الكتاب بشارع فيصل في القاهرة أمسية لشاعر العامية جمال بخيت الذي تحدث عن نشأته في أسرة متوسطة الحال بحي مصر القديمة في خمسينات القرن الماضي حيث كان يسود جو التسامح والتعايش بين المسلمين والمسيحيين.

واعترف بخيت بأنه لولا قيام ثورة يوليو 1952، ما استطاع الالتحاق بالتعليم المجاني.

وعن الروافد التي شكلت وعيه الثقافي يقول: ”والدتي كان لها الدور الأكبر في احتضاني وتعليمي لدرجة أنها تعلمت القراءة والكتابة من خلال متابعة دروسي الخاصة“.

وأضاف أنه كتب قصائد غير مكتملة في بداية حياته تناولت أحوال المعيشة والدروس الخصوصية والأولاد الذين يدخنون السجائر وخصصت له الإذاعة المدرسية يوماً في الأسبوع لكي يلقي قصائده، والتحق بكلية الإعلام ثم عمل صحفيا بعد التخرج بمجلة صباح الخير التي لا زال يعمل بها حتى الآن.

وقرأ بخيت السيرة الذاتية لرائد شعراء العامية بيرم التونسي الذي أفاد منها كثيراً أكثر من أزجاله.

وتابع: ”كتبت أولى قصائدي في حب مصر وأرسلتها لفؤاد حداد الذي قام بنشرها في مجلة صباح الخير، ومنذ ذلك الحين أدركت أنني خلقت لكي أكون شاعراً، وأنني وضعت قدمي على طريق الشعر“.

وشدد على أهمية القراءة في تشكيل الوعي الثقافي منذ الطفولة.

واختتم حديثه: ”سبب تخلف المسلمين هو تأخر دخول المطبعة إلى بلادنا أربعة قرون مقارنة بالغرب، بسبب فتوى إسلامية مفادها أن آلة الطباعة حرام، في حين ظل الغرب يسبقنا بأربعة قرون ونحن نغط في سبات عميق“.

وفي نهاية الندوة قرأ قصائد: ”مسحراتي العرب“، ”مسحراتي مسلم مسيحي“، ”شباك النبي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة