أمريكا.. ترحيل المهاجرين يثير النعرات العنصرية

تظاهرات واشتباكات على الحدود الأمريكية المكسيكية بعد ترحيل دفعة من المهاجرين غير الشرعيين عبروا من المكسيك.

المصدر: كاليفورنيا - من عماد هادي

لأول مرة في الولايات المتحدة تلتقي تظاهرتين مؤيدة وأخرى مناهضة للهجرة غير الشرعية للقادمين من أمريكا اللاتينية مثل غواتيمالا وهندوراس والمكسيك وبورتوريكا بعد تزايد عملية ترحيل المهاجرين غير الشرعيين في الآونة الأخيرة.

والتقت مظاهرتان، الجمعة، على الحدود الأمريكية المكسيكية رفعوا فيها شعارات متبادلة بعضها عنصرية بمناسبة استعداد السلطات الاتحادية في الولايات المتحدة ترحيل دفعة جديدة من المهاجرين غير الشرعيين عبر الحدود مع المكسيك وتحديدا من منطقة موريتا التي تبعد 55 ميلا عن مدينة سان دييغو شمال كاليفورنيا.

فيما وجهت منظمات محلية مدافعة عن حقوق المهاجرين غير الشرعيين تهما للسلطات بالمعاملة غير الإنسانية لبعضهم – الذين عبروا إلى الأراضي الأمريكية سباحة- أثناء إجراءات الترحيل، والذين يتم جلبهم من ولاية تكساس التي تبعد عن سان دييغو أكثر من 1400 ميل.

وجرى خلال التظاهرتين اشتباكات بين الشرطة الأمريكية وبعض أنصار الهجرة غير الشرعية اعتقلت الشرطة على إثرها 7 أشخاص بينهم إمرأة حاولت الإعتداء على شرطي اتحادي.

واتهم أنصار الهجرة غير الشرعية الشرطة الاتحادية الأمريكية بالوقوف إلى صف معارضيها الذين رفعوا شعارات تدعو لطرد كل المهاجرين غير الشرعيين من قبيل ”نعم لأمريكا خالية من الهجرة غير الشرعية“ ورد عليهم نظرائهم الذين كان أغلبهم على الجانب المكسيكي من الحدودبشعار ”نحن موافقون على ذلك، لكن عليكم العودة إلى أوروبا أولا“ في إشارة إلى أنّ الأمريكيين البيض قدموا من أوروبا في القرون الماضية واستقروا في الولايات المتحدة واستأثروا بكل شيء فيها.

يشار إلى أن الإجراءات التي تتبعها إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن المهاجرين غير الشرعيين قد لاقت انتقادات لاذعة من قبل شريحة واسعة من الأقليات لاسيما اللاتينية التي صوت أبناؤها لأوباما خلال دورتي انتخابه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com