طفل في السادسة من العمر يجني 11 مليون دولار سنويًا من ”يوتيوب“

طفل في السادسة من العمر يجني 11 مليون دولار سنويًا من ”يوتيوب“

المصدر: حنين الوعري-إرم نيوز

أصبح موقع يوتيوب أرضًا خصبةً للمشاهير في مختلف المجالات مثل اللياقة البدنية وترويج المنتجات والكوميديا وإدمان الألعاب الرقمية وغيرها.

ويجني بعض هؤلاء المشاهير أموالًا طائلة، لكن أحدهم يبدو جديرًا بالاهتمام على وجه الخصوص؛ نظرًا لكونه لا يبلغ من العمر سوى 6 أعوام.

اسم هذا النجم الشهير هو رايان، ونجح في جني 11 مليون دولار العام الجاري ، من خلال قيامه بأمر يعشقه جميع الأطفال في عمره، ألا وهو اللعب بالألعاب.

بيد أن الأمر المختلف بينه وبين أقرانه من الأطفال هو أنه يعمل ”نوعًا ما“ من أجل ماله من خلال مراجعة الألعاب المختلفة عبر قناته في يوتيوب ”رايان تويز ريفيو Ryan Toys Review“.

وأطلقت مجلة فوربس مؤخرًا قائمتها بأعلى 10 مستخدمي يوتيوب ربحًا لعام 2017، واحتل رايان المرتبة الثامنة جنبًا إلى جنب مع قناة الكوميديا Smosh.

ويغطي الرقم التقديري الفترة من الـ1 من حزيران/ يونيو 2016 إلى الـ1 من حزيران/ يونيو 2017، وهي الفترة التي حصدت فيها فيديوهات رايان أكثر من 8 مليار مشاهدة بالمجمل، وجعلت أسرته تجني 11 مليون دولار من عائدات الإعلانات.

ويعد الطفل مشهورًا للغاية عالميًا، ما دفع أطفالًا آخرين لتقليده وإطلاق قنواتهم الخاصة في يوتيوب.

وكانت بداية هذا في الحقيقة غير مثيرة للاهتمام، حيث نشر والداه أول فيديو له في آذار/ مارس 2015، وظهر فيه رايان وهو يفتح مجموعة لعبة قطار ليغو دوبلو Lego Duplo، ثم يقوم بترتيب اللبنات ويلعب بها.

بيد أن الفيديوهات كانت تصبح أفضل مع مرور الوقت، واليوم تملك القناة أكثر من 10 ملايين متابع، وجحافل من المعجبين في أنحاء العالم.

ويتم الاحتفاظ باسم عائلة رايان، ومكان إقامته في الولايات المتحدة سرًا لحماية خصوصيته. وذكرت والدة رايان، التي رفضت الكشف عن اسمها، كيف بدأت رحلته إلى النجومية في يوتيوب فتقول: ”كان رايان يشاهد الكثير من القنوات المخصصة لمراجعة المنتجات، وبعض المفضلات لديه هما قناتي EvanTubeHD وHulyan Maya، لأنهما كانتا تنتجان الكثير من الفيديوهات حول كرتون توماس القطار Thomas the Tank Engine، وكان رايان مولعًا بتوماس. وسألني يومًا “ لماذا أنا لست على يوتيوب بينما كل الأطفال الآخرين عليه؟ “ فقررنا أنه لم لا، نستطيع القيام بذلك. ومن ثم اصطحبناه إلى المتجر لشراء أول لعبةٍ له –أعتقد أنها كانت مجموعة قطارات ليجو- ثم انطلقنا من هناك“.

https://www.youtube.com/watch?v=icwRxiOlZfg

ووفقًا لوالد رايان ،الذي كثيرًا ما يظهر في فيديوهات ابنه، تتيح لهم القناة أيضًا السماح لعائلتهم الممتدة بمتابعة حياة ابنهم نظرًا لعيش الكثير من أقاربهم في الخارج، حيث توجد بعض الفيديوهات التي تظهر رايان وهو يقوم بأعمال حياتية روتينية مثل الحصول على قصة شعر أو الاستمتاع أثناء حضور حفل عيد ميلاد أو التسوق للألعاب مع والديه.

وأصبح الحفاظ على هذه القناة الآن وظيفة بدوام كامل لوالدة رايان التي كانت تدرّس مادة الكيمياء لطلاب المرحلة الثانوية.

وأشار الوالدان أنهما سيتوقفان عن صنع المزيد من الفيديوهات إن سئم ابنهم رايان من ذلك.

وأكدت والدته قائلة: ”هو يستمتع في المرحلة الحالية بصنع الفيديوهات. في كل مرة أخبره أننا سنبدأ التصوير يصبح متحمسًا للغاية. نحن نخطط للاستمرار طالما يحب رايان هذا، ولا يتعارض الموضوع مع روتينه اليومي؛ لكننا سنتوقف في اللحظة التي يتوقف فيها عن الاستمتاع بالأمر“.

لا نستطيع سوى التساؤل ما إذا كان رايان يرغب بالتخلي عن هذا في يوم ما. بالطبع لا يستطيع الاستمرار في مراجعة الألعاب للأبد؛ لكن الآن وقد تذوق طعم الشهرة والثروة، ربما سيجعل من اليوتيوب مصدر دخل له لبقية حياته. لا نملك سوى أن نقول له حظًا سعيدًا له مهما قرر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com