احتفالات باهتة في الجزائر بذكرى الاستقلال

احتفالات باهتة في الجزائر بذكرى الاستقلال

المصدر: الجزائر - من أنس الصبري

لم تتزين الساحات العمومية وقاعات المحاضرات هذه السنة في الجزائر،على غرار السنوات الماضية، بمظاهر الاحتفال بالذكرى الـ52 لعيدَي الاستقلال والشباب، واقتصرت الأمور على مراسم ترحم وتدشين مشاريع فقط، بشكل غير مسبوق، مما دفع الجزائريين، إلى التساؤل والتعبير عن الاستياء في نفس الوقت، وهو مشهد فسره سياسيون بالاحتفالات الضخمة التي نظمت على شرف الفريق الوطني والتي سبقت الذكرى بيومين، وكذا الأجواء الرمضانية التي حالت دون إحياء الذكرى بكل معانيها التاريخية.

وأجمع سياسيون في تصريحات هاتفية لـ“إرم“، على الجو الباهت الذي خيم هذه السنة على الذكرى الـ52 لاستقلال الجزائر المصادف لـ5 يوليو/تموز من كل سنة، حيث أكد البرلماني يوسف خبابة، أنّ كل المبررات والأسباب لا تفسر غياب مظاهر الاحتفال بالذكرى الـ 52 للإستقلال، غير أنه أرجع السبب إلى الاحتفالات الضخمة التي نظمتها السلطات لاستقبال المنتخب الجزائري لكرة القدم، قادما من البرازيل، مبينا أنه كان من الأجدر أن يتم تأخير قدوم المنتخب والجمع بين المناسبتين لتكون الفرحة فرحتان لأهمية المناسبتين، وأضاف أن عامل شهر الصيام أدى إلى إحجام العديد من المسؤولين عن إحياء الذكرى.

من جهته، تقاسم القيادي في جبهة التحرير الوطني، الحزب الحاكم في الجزائر، العياشي دعدوعة، في اتصال مع ”إرم“ نفس أسباب غياب مظاهر الاحتفال بالذكرى، مع نظيره النائب، وحمّل المسؤولية إلى السلطات والمسؤولين السياسيين.

واقتصر الاحتفال بذكرى استقلال الجزائر، على مراسم ترحم على أرواح الشهداء، وتدشين عدد من المشاريع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وتنظيم تظاهرات ثقافية وفنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com