نائب القرضاوي: إعلان ”داعش“ للخلافة أضغاث أحلام

نائب القرضاوي: إعلان ”داعش“ للخلافة أضغاث أحلام

المصدر: إرم- من أحمد الساعدي

قال الداعية المغربي أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه الداعية المصري يوسف القرضاوي: ”إن إعلان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام –داعش- قيام الخلافة هو وهم وسراب وأضغاث أحلام“.

وأوضح الريسوني أن بيعة شخص مجهول في الصحاري أو الكهوف لا تلزم إلا أصحابها، مشيراً إلى إن الإعلان عن قيام ما سمّي بالخلافة الإسلامية في العراق، “ليس أكثر من وهم وسراب وأضغاث أحلام، سواء من حيث الواقع الفعلي، أو من الناحية الشرعية.

وأضاف: ”في الوقت الذي تكافح فيه الشعوب الإسلامية لتتحرر من الاستبداد المسلّط عليها بالسيف والمدفع والدبابة، تأتينا مجموعة جديدة لتعلن خلافتها بالسيف، ولتنصب خليفتها بالسيف، ولتعلن زوراً وكذباً من قهرَ الناسَ بسيفه وجبت مبايعتُه وطاعته“.

واعتبر الريسوني في تصريح لجريدة ”التجديد“ المغربية أن الأقرب إلى الحقيقة القول: ”لقد جرى على أرض العراق تسجيل سينمائي لحلقة من حلقات مسلسل الأوهام، لكنه للأسف دموي“.

وحض على التذكير بأن التطورات الجارية في العراق هي ”ثمرة مسلسل طويل من الظلم والبطش والاستبداد والتسلّط.. من صدام حسين، إلى الاحتلال الأمريكي، إلى الحكومة الطائفية المدعومة من إيران. فكل هؤلاء مسؤولون مسؤولية مباشرة عما يجري في العراق“ على حد قوله.

الريسوني ينفي ترشحه لخلافة القرضاوي

وفي شأن آخر، نفى أحمد الريسوني، الأخبار التي تناقلتها بعض المنابر الإعلامية، حول ترشحه لخلاف القرضاوي في المؤتمر المقبل للاتحاد، معتبرا إياها مجرد شائعات تم اختلاقها.

وقال الريسوني في حواره تلفزيوني: ”إن تلك الأخبار ليست سوى تخمينات لا أصل لها من قريب أو من بعيد“، معتقدا أن ”القرضاوي مازال هو الرئيس المناسب للمرحلة المقبلة أيضا“.

وأكد الريسوني أنه يتحاشى كل مسؤولية سياسية وإدارية وتنظيمية، مكتفيا بالتوجه لكل ما هو علمي، حيث عبر عن رفضه واعتذاره عن رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com