كوريا الشمالية تخرق العقوبات بإطلاق صاروخ سكود

كوريا الشمالية تخرق العقوبات بإطلاق صاروخ سكود

سيول _قالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى في البحر شرقي ساحلها الأحد في خرق لقرارات أصدرتها الأمم المتحدة لمنع بيونجيانج من استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وجاء الاطلاق قبل أيام من زيارة مقررة للرئيس الصيني شي جين بينغ لكوريا الجنوبية، والصين هي المساعد الرئيسي لكوريا الشمالية التي فرضت عليها عقوبات أخرى أيضا لأنها أجرت تجارب نووية.

ومن المقرر أن تجري كوريا الشمالية واليابان محادثات هذا الأسبوع للاتفاق على تفاصيل عزم بيونجيانج إعادة التحقيق في مصير يابانيين خطفوا في الشطر الكوري الشمالي قبل 10 سنوات.

وقال مسؤول في هيئة الأركان المشتركة إن الصاروخين – وهما من طراز سكود فيما يبدو- أطلقا من منطقة على الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكورية وطارا لمسافة 500 كيلومتر قبل أن يسقطا في المياه دون أضرار.

وتأتي اختبارات الإطلاق بعد 3 أيام من اطلاق كوريا الشمالية 3 مقذوفات قصيرة المدى باتجاه المياه قبالة ساحلها الشرقي، وطارت الصواريخ الثلاثة مسافة 190 كيلومترا تقريبا وسقطت في البحر.

وتطلق كوريا الشمالية الصواريخ بصورة روتينية وتختبر من حين لآخر قاذافات صواريخ قصيرة المدى لا تشملها العقوبات التي تفرضها عليها الأمم المتحدة.

واختبرت كوريا الشمالية حتى الآن اطلاق صواريخها الباليستية وصواريخ أخرى 11 مرة هذا العام.

ونقلت وسائل إعلام يابانية عن مسؤول في وزارة الخارجية بكوريا الشمالية قوله: ”إن اطلاق الصاروخين في إطار تدريب عسكري روتيني“ وأشار إلى أنه لن يؤثر على المحادثات المقررة بين كوريا الشمالية واليابان بعد غد الثلاثاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com