معركة الحجاب تنتقل إلى داخل البرلمان الإيراني

معركة الحجاب تنتقل إلى داخل البرلمان الإيراني

طهران – بدأت معركة عدم اعتناء الفتيات الإيرانيات بارتداء الحجاب تنتقل إلى داخل قبة مجلس الشورى الإسلامي ”البرلمان“ بهدف الحد من هذه الظاهرة التي يصفها التيار المحافظ الذي يهمين على غالبية مقاعد البرلمان بأنها ”خطرة وكارثية تحتم على الحكومة والجهات المعنية وضع حد لها“.

وسائل الإعلام الإيرانية والمواقع الإخبارية خصوصا للتيار المحافظ والإصلاح دخلت على خط المواجهة في نشر وجهات نظر كل طرف.

بدورها، نشرت وثيقة على موقع تابع للتيار المحافظ، تؤكد أن رئيس جامعة الحرية في طهران ”آزادي“ أكبر الجامعات في البلاد، شدد على الجهات الأمنية التي تتواجد في مدخل الجامعة عدم التعرض للفتيات التي يكون حجابها غير منضبط.

وبحسب الوثيقة فإن على الجهات الأمنية إذا أرادت التدخل ان تقدم طلباً خطياً مكتوبا لرئاسة الجامعة من أجل اتخاذ أي إجراء مناسب ضد الفتيات.

وكان البرلمان الإيراني استدعى وزير الداخلية عبد الرضا رحمن فضلي، وعرضت خلال الجلسة صوراً تظهر فتيات يرتدن ملابس تعتبرها الحكومة الإيرانية بأنها ”غير منضبطة“.

وقال وزير الداخلية الإيراني أمام النواب ”إن الحكومة وضعت أولوية لمعالجة ظاهرة عدم الالتزام بالحجاب واستيراد الملابس غير المنضبطة“.

واتهم النائب عن التيار المحافظ والمقرب من المعتدلين علي مطهري، وزير الداخلية بعدم المبالاة في نشر مثل هذه الصورة وأمام مجلس النواب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com