البطيخ الفلسطيني ممنوع بالقوة في أسواق رام الله

البطيخ الفلسطيني ممنوع بالقوة في أسواق رام الله

المصدر: رام الله- من مي زيادة

ناشد وزير الزراعة السابق وليد عساف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء رامي الحمدالله، السماح ببيع البطيخ الفلسطيني في أسواق رام الله.

وطالب عساف بتشكيل لجنة تحقيق حول الاعتداء على سيارة البطيخ الفلسطيني في رام الله. متسائلا: ”لماذا يُمنع المنتج الوطني من البيع في الأسواق الفلسطينية؟“.

وتأتي مطالبات العساف بعد الاعتداء الذي تعرض له مزارعون نهاية الأسبوع الماضي في رام الله، على أيدي تجار رفضوا تواجد البطيخ الوطني في المدينة، مفضلين القادم من المستوطنات.

وقال العساف: ”هل يمكن ان تشكل لجنة تحقيق لكشف فشل جميع الاطراف في توفير مكان للمنافسة الحرة للمنتج الفلسطيني؟“.

وهدد بالكشف عن أسماء التجار الذين يهربون البطيخ القادم من المستوطنات إلى السوق المحلية.

وتمنع قوانين وزارة الزراعة الفلسطينية، التجار من استيراد البطيخ القادم من المستوطنات الإسرائيلية، تنفيذاً لقرار الرئيس محمود عباس نهاية العام 2010، بتجريم المتاجرة بأي منتج قادم من المستوطنات.

وشهدت الأراضي الفلسطينية، خلال الموسم الحالي، زراعة أكبر مساحة من أشتال البطيخ، بعد تراجع حاد في إنتاجه خلال السنوات العشرين الماضية، إلا أن كمية الإنتاج لم تتجاوز بعد 35٪ من استهلاك الفلسطينيين.

وكانت وزارة الزراعة قامت بتوزيع نحو 600 ألف شتلة بطيخ، على المزارعين خلال الموسم الزراعي الحالي، بالتعاون مع الوكالة اليابانية (جايكا)، وتم قطاف أول إنتاج نهاية نيسان/إبريل الماضي.

وتوقع مزارعون فلسطينيون أن تبلغ خسائرهم من زراعة البطيخ للعام الجاري قرابة مليون ونصف شيكل، نتيجة إدخال كميات كبيرة من البطيخ الإسرائيلي إلى السوق الفلسطيني بأسعار رخيصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com