تضارب الروايات حول الإفراج عن السودانية ”المرتدة“

تضارب الروايات حول الإفراج عن السودانية ”المرتدة“

المصدر: إرم - (خاص)

تضربا الروايات حول إمكانية الإفراج عن ميريام إبراهيم إسحق، التي حكمت عليها محكمة سودانية بالإعدام بتهمة الردة، واعتناق المسيحية، حيث استبعد محاميها إمكانية إخلاء سبيلها رغم إعلان وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الله الأزرق، السبت، أنه سيتم إطلاق سراحها خلال أيام.

وقال الأزرق في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، إن ”السيدة سيتم إطلاق سراحها خلال أيام، وفقا لإجراءات قانونية عبر السلطة القضائية ووزارة العدل“.

وكانت السودانية مريم اتهمت بـ“الردة“، و“منحت 4 أيام لكي تتوب وتنجو من الموت“، وفقا للقوانين السودانية، حتى صدر الحكم عليها بالإعدام بعد أن انتهت المهلة.

وأكد زوج اسحق أنه لا يصدق أمر إطلاق سراحها، وقال دانيال واني: ”لا أعتقد أن ذلك سيحدث، فحتى الآن لم يتصل بي أحد“. وأضاف: ”إنهم يتحدثون فقط، فنحن تقدمنا باستئناف للحكم ولم ينظروا حتى الآن في الاستئناف، فكيف يطلقون سراحها؟

ودانيال واني يحمل الجنسية الأميركية ويتحدر من جنوب السودان، وأعلن أن سلطات السجون السودانية سمحت له بزيارة زوجته مرتين في الأسبوع بعدما وضعت مولودتها في السجن الثلاثاء الماضي.

بدوره، استبعد مهند مصطفى، محامي اسحق، إطلاق سراحها، وقال: ”لا يمكن أن يحدث ذلك، فهذه السيدة دانتها المحكمة بجريمة حدية ووفقا للقوانين حتى رئيس الجمهورية ليس من حقه إسقاط العقوبة الحدية“.

وأوضح مصطفى أن ”الجهة الوحيدة التي يمكنها أن تفعل ذلك هي محكمة الاستئناف والتي عليها النظر في القضية، ولست متاكدا ما إذا كان الملف اكتمل لديها أو لا“. وأعرب عن أمله في ”أن تبرئ محكمة الاستئناف مريم وتطلق سراحها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com