فيلم ”رسوم متحركة“ يجسد أهم عواطف البشر

فيلم ”رسوم متحركة“ يجسد أهم عواطف البشر

المصدر: إرم - (خاص) من ميسون جحا

كشف الاستديو الذي صور فيه أشهر أفلام الرسوم المتحركة عن التفاصيل الأولى لفيلمه الجديد اينسايد آوت أو ما يصح ترجمته حرفياً بعنوان ( من الداخل للخارج). وسوف تجسد شخصيات الفيلم خمس عواطف بشرية، وهي الخوف ويجسده بيل هادر، والغضب، لويس بلاك، والفرح، آمي بويهلر، والغضب، ميندي كالينج، والحزن، فيليس سميث.

نرى في هذا الفيلم الكرتوني الجديد كيف تتحكم هذه العواطف الخمس بفتاة صغيرة تدعى ريلي، وتسيرها كيفما شاءت. ولأن مصاعب وتحديات قد تواجه الطفل أثناء نموه، فإن ريلي شهدت بعض المتاعب، عندما انتزعت من بيئتها في الوسط الغربي الأميركي حيث باشر والدها عملاً جديداً في سان فرانسيسكو. ونجد أن العواطف الخمس تقبع في مقر قيادة، وهو مركز التحكم داخل عقلها. وتعمل تلك العواطف على إرشاد ريلي في حياتها اليومية.

وفي حين تسعى ريلي وعواطفها للتأقلم مع الحياة الجديدة في سان فرانسيسكو، يحدث اضطراب في مركز قيادة العواطف. ورغم أن الفرح هو العاطفة الرئيسية والأكثر أهمية عند ريلي، ويعمل على المحافظة على الجوانب الإيجابية في حياتها الجديدة، فإن العواطف الأخرى تتصارع فيما بينها، وتبحث عن أفضل السبل للتأقلم مع مدينة مختلفة، ومنزل ومدرسة جديدين.

وسوف يخرج الفيلم بيت دوكتور، والذي كتب عدة أفلام لشركة بيكسار لإنتاج الأفلام المتحركة، ونال جائزة الأوسكار عن فيلم عنوانه أب أو العلو. ومن المتوقع أن يطلق الفيلم في ١٩ يونيو،٢٠١٥. كما ستعرض شركة باكستر، في ٢٥ من نوفمبر للعام المقبل فيلماً آخر يحمل اسم الديناصور الجميل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة