“البوتقة” للترجمة تصدر كتابا مسموعا للمكفوفين في مصر وليبيا

“البوتقة” للترجمة تصدر كتابا مسموعا للمكفوفين في مصر وليبيا

المصدر: القاهرة- (خاص) من سامر مختار

في إطار مشروع لإصدار كتاب مسموع للمكفوفين في مصر وليبيا يحمل عنوان “هذا ليس أدبا للفتيات فقط. قصص بأقلام نساء عاديات في اضطراب وما بعده” بالشراكة مع مجلة البوتقة المعنية بترجمة آداب اللغة الإنكليزية والمجلس الثقافي البريطاني في القاهرة والصندوق الدولي لتعزيز الثقافة – اليونسكو، حيث حصلت البوتقة على الحق في نشر قصة “اللجوء إلى لندن” للكاتبة البريطانية روث براڤِر چابڤالا في العدد الـ43 من المجلة الصادر في يوليو 2014. تولت محررة المجلة هالة صلاح الدين ترجمة القصة وتحريرها.

أصدرت ” روث براڤِر چابڤالا ” قصة اللجوء إلى لندن” عام 2004 كفصل من فصول مجموعتها القصصية ” حيواتي التسع: فصول من ماض محتمل” ، وتعد هذه المجموعة أقرب إلى السيرة ذاتية للكاتبة، ثم أصدرتها في كتاب المختارات القصصية القصص الفائزة بجائزة “أو. هنري” 2005.

سيلاحظ القارئ لأعمال ” چابڤالا ” موهبتها في خلق المواقف السينمائية، حيث تتعاطى الكاتبة في “قصة اللجوء إلى لندن” مع الفئات المغمورة من السكان، أفراد مُنعوا بطريقة أو بأخرى من العيش ضمن ثوابت الحضارة، أقليات ودخلاء ومهمشون لا يقَدم إليهم المجتمع مكاناً أو أي وسائل يشعرون معها باحترامهم لذواتهم.

تستغل ” چابڤالا ” تلك الفكرة القديمة لفندق صغير يسكنه أفراد من بقاع شتى، ولكونها سيناريست فازت بالأوسكار مرتين، تحبك قصتها على هيئة شبكة – وجودية تارة، وكوميدية تارة – لعلاقات ثلة من المهاجرين الضائعين نفسياً أو مجتمعياً.

الجدير بالذكر أن القصة سيقرأها للكتاب المسموع الروائية والصحافية اللبنانية د. لنا عبد الرحمن، وتعمل عبد الرحمن في الصحافة الثقافية وتقيم في مصر وهي عضو في نقابة الصحفيين المصرية واتحاد الكتاب في مصر ونادي القصة في مصر، وحصلت على ليسانس اللغة العربية من جامعة بيروت ودبلوم ترجمة معتمدة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة والماجستير في الدراسات الأدبية ثم نالت درجة الدكتوراه عن موضوع ” السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع