“مارلين مونرو” قُتلت بأمر من “بوبي كندي”

“مارلين مونرو” قُتلت بأمر من “بوبي كندي”

المصدر: إرم - (خاص) من وداد الرنامي

فجر مؤلف جديد لصحفيين أمريكيين قنبلة إعلامية بإدراجه لشهادة تؤكد أن بوبي كندي هو من أمر بقتل مارلين مونرو.

وتقول الرواية الرسيمة أن نجمة الإغراء انتحرت، لكن الصحفيين “جاي مارغولي” و ” ريتشارد باسكن” يؤكدان أنها قتلت بأمر من “بوبي كندي” شقيق الرئيس الأمريكي آنذاك .

وأوردت صحيفة “دايلي ميل” مقتطفات من الكتاب تدعم هذا الطرح ،ويرجع المؤلفين دوافع الجريمة إلى كون مارلين مونرو كانت تعرف أكثر مما يجب عن آل كندي.واستندا إلى شهادة “بيتر لوفورد” زوج أخت الرئيس والمقرب جدا من العائلة.

حيث يؤكد الشاهد انه نشأت علاقة بينها وبين بوبي كندي سنة 1962 عندما ذهب ليقنعها بالابتعاد عن أخيه ، لكنه لم يقاوم فتنتها وكانت تلك أول ليلة يقضيها في فراشها.

“واتخذت العلاقة بينهما طابعا جديا فبدءا يلتقيان بكثرة ، . لم تكن تلك رغبة بوبي ولكنهما تحولا إلى عشيقين .وعندما بدا بوبي بالابتعاد هددته مارلين انها ستفضح العلاقة التي تربطها به وب “جون”، وأيضا كل ما تعرفه عن عائلة كندي ، وقد دونت كل شيء في مذكرة صغيرة حمراء” .

وأضاف “بيتر لوفورد”:”كان ذلك أكبر حماقة اقترفها بوبي، لقد كان مصرا على فعل ذلك .وقد كنت أحمقا لأنني تركته يفعل .”

وكانت وفاة مارلين مونرو بواسطة حقنة مميتة بتواطؤ مع طبيبها النفسي الخاص الذي نفذ الجريمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع