ماذا تعرف عن زعيم ”الدولة المسيحية“ في روسيا.. متطرف أرثوذكسي أم مجرم متمرس؟

ماذا تعرف عن زعيم ”الدولة المسيحية“ في روسيا.. متطرف أرثوذكسي أم مجرم متمرس؟

المصدر: أدهم برهان- إرم نيوز

كشفت ناتاليا ميشانينا، رئيسة قلم المحكمة الإقليمية في إقليم ”كراسنويارسك“ بـروسيا، معلومات جديدة حول زعيم ”الدولة المسيحية“ إلكسندر كالينين، المعتقل حاليًا على ذمة قضايا جنائية.

وألقي القبض على كالينين بتهمة التحريض والضغط على دور السينما لمنعها من عرض فيلم ”ماتيلدا“ الذي يعتبره ”تجديفًا“ بحق نيكولاي الثاني، آخر قياصرة روسيا، وهو مدان ومحكوم سابقًا بالسجن لقتله جاره في مدينة نوريلسك عام 2002 والسطو على أمواله.

وكان مصدر في هيئات إنفاذ القانون، أفاد لوكالة “ نوفوستي“ الروسية، بأن محكمة مدينة نوريلسك حكمت على كالينين الذي يدعي ”الإيمان حاليًا والتطرف في أرثوذكسيته“، بالسجن 8 أعوام ونصف العام، بموجب مادتي القتل المقترن بظروف مشددة، والسرقة مع اختراق المسكن عن طريق الخلع والكسر، وكذلك لارتكابه جرائم تزوير على نطاق واسع وتصنيع وبيع وثائق مزورة.

وقالت ميشانينا المسؤولة عن وثائق وإجراءات المحكمة الجزائية، إنه“وفقًا لمواد هذه القضية ضد زعيم الدولة المسيحية، فإن كالينين علم في يوليو/ تموز 2002 أن جارتهم، التي تربطها بوالدته علاقة صداقة قوية وقديمة، لديها الكثير من المال الذي تحتفظ به في منزلها، وأبلغ اثنين من أصدقائه المدمنين على المخدرات بذلك، حيث قام بصحبتهم بقتلها وسرقة أموالها“.

وفي سبتمبر/ أيلول من 2002 اعتقلته الشرطة بتهمة القتل والسرقة، وصدر عليه حكم المحكمة الجنائية في مايو/ أيار من عام 2003 بالسجن لـ8 أعوام ونصف العام مع الأشغال الشاقة.

وأوضحت أنه في يناير/ كانون الثاني 2003، حكم على كالينين أيضًا بالسجن لمدة عامين بموجب المادة المتعلقة بتزوير الوثائق، وأبدت استغرابها لتمكنه من ”ارتداء عباءة الدين والعمل على خداع الناس بإيمانه المسيحي وتطرفه في هذا الإيمان“.

ووفقًا لمواد المحكمة، فإن كالينين مواطن روسي من الإثنية السلافية وهو ينحدر من مدينة غريازي في منطقة ليبيتسك، في الجزء الأوروبي من روسيا.

وقبل أسابيع، أرسلت منظمة ”الدولة المسيحية – روسيا المقدسة“ التي يتزعمها كالينين، رسائل تهديد إلى مديري دور السينما، تبلغهم فيها بضرورة رفض تأجير صالاتهم لعرض فيلم ”ماتيلدا“ تحت طائلة ”إنزال عقاب إلهي فيهم“.

 واعتبر أعضاء هذه المنظمة، أن ”أي لافتة أو ملصق لهذا الفيلم ستعتبر خطيئة ورغبة في إذلال القديسين من الكنيسة الأرثوذكسية“.

وأعلن السكرتير الصحفي للكرملين، ديمتري بيسكوف، أن المنظمة التي تطلق على نفسها اسم ”الدولة المسيحية – روسيا المقدسة“ غير مسجلة لدى وزارة العدل، ومن ثم فالتهديدات التي يطلقها أعضاؤها ”صادرة من أفراد متطرفين مجهولين، وهو أمر غير مقبول وسترد عليه الدولة بشدة وحزم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com