محكمة سودانية تقضي بإعدام امرأة لارتدادها عن الإسلام

محكمة سودانية تقضي بإعدام امرأة لارتدادها عن الإسلام

الخرطوم – قضت محكمة سودانية بالإعدام شنقا على إمرأة أدينت بالردة عن الإسلام واعتناقها الدين المسيحي، إضافة إلى جلدها 100 جلدة بتهمة الزنا بعد اعتبار زواجها من رجل مسيحي مخالفا للشريعة الإسلامية.

ووفقا لوكالة “فرانس برس”، قال القاضي لمريم يحيى إبراهيم إسحق (27 عاما): “مُنحت ثلاثة أيام حتى تعودي إلى الإسلام، لكنك صممتِ على اعتناق المسيحية، لذا أحكم عليكِ بالإعدام شنقا.”

وناشدت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان الحكومة السودانية باحترام حق تلك المرأة في اختيار دينها.

بدورها، أصدرت سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وهولندا بيانا مشتركا أعربت فيه عن “قلقها العميق” إزاء القضية.

وبحسب تقارير محلية، فإن الحكم لن ينفذ في الحال، وسيؤجل لعامين بعد أن تضع المرأة الحامل في شهرها الثامن مولودها وتنتهي فترة رضاعته.

وفي بداية جلسة المحاكمة، تحدث رجل دين مسلم إلى المرأة وهي في قفص المحكمة لنحو 30 دقيقة، قبل أن تبدأ المتهمة بالحديث موجه كلامها إلى هيئة المحكمة، قائلة: “أنا مسيحية، ولم أرتد على الإطلاق”.

من جانبها، قالت منظمة العفو الدولية إن “مريم إسحق، نشأت كمسيحية أرثوذكسية -ديانة والدتها- لأن أباها المسلم كان غائبا في فترة طفولتها”.

وأوضحت أن “مريم ألقي القبض عليها بتهمة الزنا في آب/ أغسطس 2013، وأن المحكمة وجهت إليها تهمة الردة في شباط/ فبراير الماضي”، مطالبة بإطلاق سراحها بشكل فوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع