كيليان مبابي
كيليان مبابي

ماركا: ريال مدريد لا يريد معرفة أي شيء عن أزمة مبابي وباريس سان جيرمان

رغم وجود مشاكل في باريس سان جيرمان ومعاناة مبابي من مشاكل أيضا، لا يريد ريال مدريد التدخل الآن.

يعاني كيليان مبابي من مشاكل، وكذلك باريس سان جيرمان، لكن ريال مدريد لا يريد أن يستغل هذا الاضطراب المزدوج حتى لا يتأثر مركز تدريب "فالديبيباس"، الذي يتم اتخاذ القرارات الاستراتيجية للنادي فيه.

وفي هذه الاجتماعات، يتم تجاهل المواقف غير المريحة التي قد يواجهها الفريق الباريسي. ويتعامل قادة ريال مدريد مع الأمر كمتفرجين خاصة في ما يتعلق بمبابي.

وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية، إنه في الوقت الحالي، لا يتعلق الأمر بطلب العفو عن الفرنسي أو الغطرسة المدريدية، إنها استراتيجية ومشروع خالص وصعب.

كيليان مبابي
باريس سان جيرمان سيطلب 400 مليون يورو من ريال مدريد مقابل مبابي

وأضاف تقرير الصحيفة: "بالطبع، هم يقدرون اللاعب القادر على إحداث فارق في أي مباراة، لكن قيادة الفريق تثق في البرازيلي فينيسيوس جونيور كما اتضح من العقد الذي وقعه الصيف الماضي، ولكن في ريال مدريد لا يريدون معرفة أي شيء عن مشكلة مبابي وباريس سان جيرمان".

وتابع: "في ريال مدريد، بشكل غير رسمي، نفوا أي اتصال بالمقربين من المهاجم الفرنسي، وإنهم لا يديرون ظهورهم لواقع ما يدور حول المهاجم والطلبات التي لا مقابل لها من رئاسة النادي الفرنسي والتي في الوقت الحالي لا تساعد الأجواء في غرفة الملابس الباريسية على أن تكون مناسبة".

ووقع باريس سان جيرمان ومبابي في مايو/أيار الماضي عقدا جديدا يستمر حتى 30 يونيو/حزيران 2025، أي أنه لم يمر عام على تفعيل العقد الجديد، ورغم ذلك فإن اللاعب الفرنسي لا يزال محور اهتمام الأندية الكبرى. وهو أمر لا ينوى قادة ريال مدريد المساهمة فيه الآن.

كيليان مبابي
"ذا أتلتيك": قصة مبابي وريال مدريد لم تنته.. هناك محادثات سرية بين النادي واللاعب

وفي "فالديبيباس" يتبعون أسلوبهم الخاص ولا يريدون أن يرتبطوا بباريس سان جيرمان، إلا إذا شعر النادي الفرنسي بالحاجة إلى فتح الباب للتفاوض حتى لا يمر الوقت ويرحل وصيف بطل العالم 2022 دون حصول النادي على يورو واحد في صيف عام 2024.

ولا يمكن استبعاد حدوث ذلك، لكن في الوقت الحالي في باريس يحاولون نقل هدوء مصطنع إلى جميع المهتمين باللاعب البالغ عمره 24 عاما.

ورغم ذلك يثير مبابي الشكوك بشأن مستقبله، لكن في النادي الملكي لا أحد يراهن على بدء مفاوضات مؤلمة، ولا يستعين بأطراف ثالثة، وهو ما فعله بالفعل في صيف عام 2021 مع الوكيل كيا جورابشيان.

ويفكر ريال مدريد في الأمر سواء بالنسبة للاعب أو باريس سان جيرمان. إذا كانت لديهم مشاكل دعهم يصلحونها، على الأقل هذه هي الطريقة التي يفكرون بها في الوقت الحالي، لأن المهاجم الفرنسي لاعب مختلف. إذا حددوا سعر بداية التفاوض وأظهر اللاعب أنه يريد الخروج من القفص الذهبي الذي هو فيه فستكون القصة مختلفة، لكن في الوقت الحالي ليست كذلك.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com