كونور مكغريغور
كونور مكغريغور

مكغريغور مهتم بشراء نادي ليفربول رغم عشقه لمانشستر يونايتد

 كونور مكغريغور من مشجعي مانشستر يونايتد الكبار لكنه مهتم بشراء ليفربول.

أبدى كونور مكغريغور، المصارع الشهير في UFC، اهتمامه بشراء نادي ليفربول من مجموعة فينواي الرياضية (FSG) التي تتطلع لبيع النادي الإنجليزي.

وأصدر الملاك الأمريكيون للعملاق الإنجليزي بيانًا أكدوا فيه أنهم يبحثون عن مستثمرين بعد ورود أنباء عن قيامهم بإعداد عرض كامل في محاولة لبيعه للأطراف المهتمة. 

وطلب الملياردير الأمريكي جون هنري، مالك ليفربول، أربعة مليارات جنيه إسترليني لبيع النادي وذلك بعدما اشتراه مقابل 300 مليون إسترليني عام 2010 من مالكيه الأمريكيين توم هيكس وجورج جيليت.

وحسب تقارير صحفية، يوجد اهتمام من الشرق الأوسط بشراء ليفربول، حيث كشفت صحيفة "دايلي ميل" عن رغبة مجلس دبي للاستثمار بشراء النادي، وهو ما يجعله الفريق الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز المملوك لاستثمارات من الخليج بعد مانشستر سيتي المملوك لأبوظبي ونيوكاسل يونايتد المملوك للمملكة العربية السعودية.

ولم يُضع مكغريغور، نجم UFC، الوقت لإبداء رغبته في امتلاك ليفربول على الرغم من كونه من مشجعي الغريم اللدود مانشستر يونايتد.

وردًا على تغريدة تطلب منه شراء النادي، أجاب مكغريغور: "سأحب ذلك! طلبت معلومات عن هذا الأمر، نعم. بمجرد ما سمعت. يا له من تحول في الأحداث! يا له من ناد!".

وتم تصوير مكغريغور مرتديا قميص مانشستر يونايتد عدة مرات وناقش دعمه لأولد ترافورد خلال جلسة أسئلة وأجوبة الاتحاد الدولي (الفيفا) في عام 2019، حيث أعلن مكغريغور: "كنت لاعبًا أكثر من مشاهد في ذلك الوقت، لكن مانشستر يونايتد كان فريقي".

"في ذلك اليوم فقط صادفت صورة قديمة لنفسي أرتدي قميص يونايتد الرمادي، الذي اشتريته من نقودي في الثامنة من عمري. أرى ابني عندما ألقي نظرة على تلك الصورة. أحب أن أعرف أين القميص الآن؟".

وأضاف المصارع البالغ عمره 34 عاما، في تصريحات أبرزتها صحيفة "ميرور" البريطانية: "لقد انجذبت إلى عقلية النجاح والفوز للنادي والأشخاص المحيطين بيونايتد. كانت الأساطير الأيرلندية مثل دينيس إروين وروي كين لديهم عقلية الفوز. كان روي كين أحد أفضل لاعبي خط الوسط الذين عرفتهم كرة القدم الأوروبية على الإطلاق. المنافسون سيتعرضون للهزيمة ذهنيا قبل أن يدخلوا أرض الملعب".

وعلى الرغم من تعليقاته على يونايتد، قال مكغريغور أيضًا إنه ساند ليفربول قبل نهائي دوري أبطال أوروبا العام الماضي.

وقال مكغريغور قبل المباراة: "عائلتي هي ليفربول وأنا من أنصار ليفربول، أنا من مشجعي ريال مدريد أيضًا. أتمنى أن تكون مباراة رائعة".

وإذا كان مكغريغور جادًا بشأن شراء ليفربول، فإنه سيدفع ثمنا باهظا للمالكين الحاليين FSG الذين يبحثون عن 4 مليارات جنيه إسترليني لبيع النادي.

وفي وقت سابق من هذا العام، أعرب عن اهتمام مماثل بشراء تشيلسي قبل أن يتم شراؤه من قبل كونسورتيوم بقيادة تود بويلي، وقال حينها "أرغب في استكشاف هذا (تشيلسي)، في رده على رسالة "واتساب" من جهة اتصال غير معروفة كانت: "تشيلسي للبيع، 3 مليارات جنيه إسترليني. فلنشتره".

وأظهر مكغريغور، الذي تبلغ ثروته حوالي 135 مليون جنيه إسترليني، اهتمامًا سابقًا بشراء يونايتد، حيث قال عبر تويتر العام الماضي: "مرحبًا يا رفاق، أفكر في شراء مانشستر يونايتد! ما رأيكم؟".

ومع ذلك، بدأ مشترون أكثر واقعية لليفربول في الظهور، مع وجود تقارير في الشرق الأوسط تفيد بأن مستثمري دبي الذين حاولوا شراء النادي في عام 2007 حريصون على إعادة طرح عرض جديد.

وفي الوقت ذاته استبعد السير جيم راتكليف، الذي نافس على شراء تشيلسي، محاولته الاستحواذ على ليفربول بداعي أنه يركز على فريق نيس الفرنسي الذي يمتلكه.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com