logo
صحة

هل الحمل بعد بلوغ الأربعين آمن فعلًا؟

هل الحمل بعد بلوغ الأربعين آمن فعلًا؟
12 أبريل 2024، 6:37 ص

قالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إنه منذ عام 2015، أنجبت النساء فوق سن الأربعين في إنجلترا وويلز عددًا أكبر من الأطفال مقارنة بالنساء تحت سن العشرين، مبينة أن فرص النساء في الحمل تتضاءل بشكل طبيعي مع التقدم في السن.

ويقول البروفيسور آدم بالين، طبيب أمراض النساء والرئيس السابق لجمعية الخصوبة البريطانية "إن فرصتك الشهرية للحمل بعد سن الأربعين تبلغ نحو 5%".

وفي الوقت نفسه، أضاف بالين "الحمل الطبيعي غير شائع على الاطلاق بعد سن الـ 45"، ويعود ذلك إلى انخفاض معدلات البويضات.

وقال إنه مع كل دورة شهرية، تفقد النساء عددًا من البويضات، في حين أن الولادة تتطلب أن يحتوي المبيض الأنثوي على نحو 1-2 مليون بويضة.

وأشار إلى أنه وحتى في ذروة سن الخصوبة لدى المرأة؛ أي نحو 25 عامًا، فإن فرص الحمل لا تتجاوز 1 من كل 4 شهريًّا، ويتناقص هذا الرقم مع التقدم في السن، وتعتبر النساء ما فوق سن الخامسة والثلاثين في مرحلة الأمومة المتقدمة.

وتؤكد الأرقام التي وردت في تقرير صدر في يونيو 2023 من قبل هيئة الإخصاب البشري وعلم الأجنة أن دورات التلقيح الاصطناعي والتلقيح من المتبرعين زادت بنسبة 10% بين عامي 2019 و 2021.

ووجد التقرير أنه غالبًا ما يتم استخدام بويضات المتبرعات للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 45 و50 عامًا، واللاتي يعتبرن أكثر عرضة بثلاثة أضعاف لاستخدام بويضات من نساء أُخريات.

وأشار التقرير إلى أن متوسط معدلات الحمل عن طريق التلقيح الاصطناعي كانت 6% فقط للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 43 و50 عامًا باستخدام بويضاتهن الطبيعية، بحسب "تلغراف".

وتنصح البروفيسور أليسون مردوخ، أخصائية الإنجاب ورئيسة جمعية الخصوبة البريطانية: "إذا كنت أكبر سنًّا ولديك أي شيء في تاريخك قد يقلل من فرص الحمل، فاطلبي المشورة مبكرًا".

ومن الناحية العملية، لا ينبغي السكوت عن الإصابة بعدوى في قناتي فالوب، أمّا الرجل، فعليه فحص عدد الحيوانات المنوية لديه، بحسب الصحيفة البريطانية.

وأشارت مردوخ "تعد الصحة العامة أمرًا أساسيًّا لكلا الشريكين، إذ ينبغي تناول نظام غذائي متوازن، والحصول على قسط كافٍ من النوم، وممارسة الرياضة بانتظام، والتقليل من الكحول، وعدم التدخين، وإذا كنت تعاني زيادة الوزن، فعالج المشكلة."

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC