تعبيرية
تعبيرية Getty Images

دواء قد يساعد في علاج نوع قاتل من سرطان الأمعاء

وجد كبار الأطباء أن عقار العلاج المناعي" بيمبروليزوماب" (كيترودا)، يمكن أن يجعل الأورام السرطانية الضخمة عالية الخطورة "تذوب"، كما يمكنه زيادة معدلات البقاء على قيد الحياة ثلاث مرات بالنسبة للأشخاص المصابين بتلك الأورام.

ووجدت تجربة أجرتها "كلية لندن الجامعية" أن ثلاثة من كل خمسة مرضى تناولوا العلاج المناعي "بيمبروليزوماب"، شفيوا من السرطان دون الحاجة إلى الجراحة أو العلاج الكيميائي.

واحتاج الباقون إلى عملية جراحية لإزالة الورم، لكن الدواء ساعد على تقليص حجم الورم مسبقًا، مما أدى إلى تحسين فرصة البقاء خاليًا من السرطان لفترة أطول.

ويستخدم العلاج المناعي حاليا لعلاج العديد من أنواع السرطان العدوانية، بما في ذلك أنواع سرطان الرئة، وعنق الرحم، والثدي.

وقال البروفيسور مارك سوندرز، طبيب أمراض السرطان في مؤسسة كريستي تراست، المملكة المتحدة، إن الحصول على العلاج المناعي قبل الجراحة يمكن أن يغير قواعد اللعبة، مشيرا إلى أن هذا علاج جديد ومثير للغاية لـ 10 إلى 15% من المرضى الذين لديهم التركيب الجيني الصحيح.

وأضاف أن العلاج "ينقذ المرضى أيضًا من الحصول على المزيد من العلاج الكيميائي التقليدي، والذي غالبًا ما يكون له آثار جانبية أكثر"، كما أنه "قد يحل محل الحاجة إلى الجراحة".

أخبار ذات صلة
دراسة جديدة: دواء شعبي يقلل من خطر سرطان الدم

ويعاني حوالي واحد من كل ثمانية من حالات سرطان الأمعاء، من هذه الطفرات المفرطة التي تسمح للخلايا السرطانية بعدم اكتشافها بواسطة جهاز المناعة في الجسم.

ويعمل عقار "بيمبروليزوماب" عن طريق منع عمل جزيء يسمى PD-1 الذي يخفي السرطان عن الجهاز المناعي. ومن خلال كشفها، يستطيع الجسم التعرف على الخلايا نفسها وقتلها.

وقال الدكتور كاي كين شيو، استشاري السرطان وكبير الباحثين من "كلية لندن الجامعية"، أمام مؤتمر الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية (ASCO)، إن الدواء "غيّر وجه علاج السرطان بالكامل".

وأوضح أن "العلاج المناعي يمكن أن يجعل الأورام تختفي قبل الجراحة. إذا قمت بإذابة السرطان قبل الجراحة، فإن فرص البقاء على قيد الحياة تتضاعف ثلاث مرات. وإذا كان لدى المرضى استجابة كاملة لعقار "بيمبروليزوماب"، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفة فرصتك في البقاء على قيد الحياة. ولا يحتاج المرضى أيضًا إلى أي علاج كيميائي بعد ذلك؛ لذا يتجنبون كل تلك الآثار الجانبية".

ويعد سرطان الأمعاء رابع أكثر أنواع السرطان شيوعًا في المملكة المتحدة، حيث يوجد حوالي 42900 حالة سنويًّا، ويؤثر بشكل متزايد على الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أقل.

وتختلف معدلات البقاء على قيد الحياة بشكل كبير اعتمادًا على النوع الفرعي للسرطان ومرحلة اكتشافه، حيث تبلغ معدلات البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات 90% لأولئك الذين تم تشخيصهم في المرحلة الأولى، وتنخفض إلى 65% لأولئك الذين تم تشخيصهم في المرحلة الثالثة، و 10% في المرحلة الرابعة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com