واندا نارا وماورو إيكاردي
واندا نارا وماورو إيكاردي

واندا نارا تكشف السبب الحقيقي لانفصالها عن إيكاردي

كشفت واندا نارا، طليقة ماورو إيكاردي، مهاجم باريس سان جيرمان وإنتر ميلان السابق وغلطة سراي التركي الحالي، عن السبب الحقيقي لانفصالها عن المهاجم الأرجنتيني. 

ورغم ما تردد عن أن الانفصال كان سببه علاقة إيكاردي بالممثلة الأرجنتينية تشاينا سواريز، إلا أن الأمر ليس كذلك وهذا ما اعترفت به واندا نارا نفسها في مقابلة مع مجلة "فانيتي فير".

وقالت الأرجنتينية الحسناء "لم أتوقع ذلك، ماورو لم يعطنِ أبدًا أسبابًا للغيرة، كان الأمر سيئًا لكن بعد ذلك أدركت أننا لا نعيش في قصة خيالية وأن بعض المشاكل يمكن أن تحدث. قابلت ماورو عندما كان يبلغ عمره 18 عامًا، لم يكن لديه الوقت حتى لاكتساب بعض الخبرة.. لقد سامحته على ما ارتكبه من أخطاء".

وكشفت عن أسباب الانفصال، موضحة "لقد وقعنا بالفعل على وثائق الطلاق. ماورو لم يرغب في ذلك وكان الأمر صعبًا للغاية، لأنني ما زلت أحبه كثيرًا. لكن الأمور لم تنجح، كانت الأجواء سيئة في المنزل وفي وقت ما قلت له: 'لنتوقف، ثم ذهبت إلى الأرجنتين. وقمت بحملات إعلانية وحضرت عدة برامج تلفزيونية، لقد كنت بعيدًا لمدة شهرين. ولم تساعد هذه الفترة على عودة العلاقة لقوتها".

وكان السبب الرئيسي لانفصالهما مخاوف لدى سيدة الأعمال من ضرورة استقلالها بعد أن أمضت عقدًا من الزمن في رعاية أطفالها الخمسة ورغبتها في العودة إلى تحديات الماضي وهذا ما لم يعجب إيكاردي.

وقالت "الحقيقة أنني أنجبت خمسة أطفال أرضعتهم جميعًا، وقمت بتربيتهم وكرست نفسي لهم لمدة 10 سنوات. لقد عبرت لماورو مؤخرًا عن رغبتي في العودة إلى العمل ولم يعجبه ذلك".

لكن الغريب في الأمر أن زوجة اللاعب تعمل بالفعل، لكنها أوضحت "لفترة طويلة كنت أعتني فقط بأولادي وزوجي، لكنني الآن أريد استعادة عملي. وأعود إلى مهنتي: في الأرجنتين يواصلون تقديم عروض برامج لي وأنا حقا أحب التلفزيون".

وأضافت "بالنسبة لي الاستقلال أمر أساسي، إنه الطريق إلى الحرية. لذلك يحاول بين الحين والآخر استعادتي، في أحد الأيام جاء لاصطحابي من المطار بسيارة مليئة بالزهور، ثم اصطحبني لتناول العشاء، وقال، لن أستسلم، حسنًا، لكنني أعرف إذا عدنا معًا وفي غضون شهرين سأتلقى عرض عمل جديد وسنعود إلى حيث بدأنا. كانت والدتي ممثلة عندما كانت صغيرة. قابلت والدي واستقلت. وأنا الآن في عام 2022، لا يمكنني السماح للتاريخ أن يعيد نفسه".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com