logo
بيئة ومناخ

عدن تستعد لانطلاق أكبر مشروع إستراتيجي للطاقة النظيفة

عدن تستعد لانطلاق أكبر مشروع إستراتيجي للطاقة النظيفة
محطة توليد الكهرباء المصدر: إرم نيوز
08 يوليو 2024، 8:01 م

وسط استمرار أزمة الكهرباء التي يشهدها اليمن، تستعد العاصمة المؤقتة عدن، جنوبي البلاد، لدخول أكبر محطات الطاقة الشمسية في البلد إلى الخدمة في غضون أيام، لتعزيز قدرة محطات توليد التيار الكهربائي في المدينة التي تشهد انخفاضًا غير مسبوق في إجمالي طاقتها التوليدية.

واستُكملت خلال الأيام الماضية، الفحوصات النهائية لمحطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، البالغ قدرتها 120 ميغا وات، بمديرية البريقة، غربي عدن، بعد أشهر من العمل المتواصل.

رؤية شاملة

وقال رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، أحمد عوض بن مبارك، خلال زيارته لمحطة الطاقة الشمسية اليوم الاثنين، إن هذا المشروع "يعدّ أول وأكبر مشروع استراتيجي لتوليد الكهرباء عبر الطاقة النظيفة والمتجددة في اليمن".

أخبار ذات علاقة

اليمن.. حريق هائل يلتهم محطة لتوليد الكهرباء بحضرموت

 وأثنى بن مبارك خلال اجتماع مع الشركة المنفذة للمشروع، على الدعم الإماراتي في قطاع الطاقة، مؤكدًا أن هذه المحطة الاستراتيجية، "ستعمل على تقليل كُلفة توليد الكهرباء، وتحقيق قصة نجاح يمكن البناء عليها وإقامة مشاريع مشابهة في المحافظات الأخرى".

وأشار رئيس الحكومة اليمنية، إلى أهمية تحويل النجاح في هذا المشروع، إلى نقطة انطلاق ضمن رؤية شاملة لإيجاد حلول مستدامة في قطاع الكهرباء، وتخفيف المعاناة على المواطنين، طبقًا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

ساعات الانقطاع

كما أكد حرص الحكومة على تشجيع الشراكات مع الدول والمنظمات المانحة، لوضع الحلول المجدية والاستراتيجية لزيادة الطاقة التوليدية، عبر الطاقة المتجددة وتشجيع استخدامها.

وعبّر عن اعتزازه بعمل محطة الطاقة الشمسية في عدن، بكوادر يمنية بنسبة 100%، ومشددًا على أهمية إيجاد معهد تدريب وتأهيل للكوادر اليمنية في مجال الطاقة المتجددة.

9c041f8f-87f2-4153-a50d-846ab5afc30b

وتقع محطة الطاقة الشمسية، في منطقة "بئر أحمد"، غربي العاصمة المؤقتة عدن، منبسطة على مساحة إجمالية تصل إلى 1 مليون و600 ألف متر مربع، تحتضن أكثر من 211 ألف لوح شمسي، وما يزيد على 900 كيلو متر من الكابلات الكهربائية، إلى جانب 12 محطة تحويل فرعية، و9 كيلو متر من خطوط الضغط العالي، إضافة إلى محطة تحويل رئيسة.

وتواجه عدن الساحلية، أزمة خانقة في توليد التيار الكهربائي، تسببت في ارتفاع ساعات الانقطاع إلى قرابة 16 ساعة في اليوم، في ظل ارتفاع درجات الحرارة وتزايد معدلات الرطوبة، ما تسبب في اندلاع احتجاجات واسعة خلال الأشهر الماضية.

7c88d840-7214-423f-9a21-8b749d2b42ca

وبحسب بيان سابق للمؤسسة العامة للكهرباء بعدن، فإن إجمالي توليد محطات الطاقة الكهربائية العاملة بالوقود الأحفوري في المحافظة لا يصل إلى 300 ميغا وات، في حين أن أحمال عدن خلال الصيف الجاري بلغت 710 ميغا وات.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC