الجنرال مارسيل بيجار
الجنرال مارسيل بيجارأ ف ب

تمثال "الجنرال الجلاد" سيِّئ السمعة يثير الجدل في فرنسا

شهدت بلدة فرنسية احتجاجًا على مشروع إقامة تمثال للجنرال مارسيل بيجار، وهو شخصية عسكرية مثيرة للجدل بسبب تورطه في أعمال تعذيب أثناء الحرب في الجزائر.

ويهدف التمثال المصنوع من البرونز، ويبلغ ارتفاعه 2.50 متر، إلى تكريم هذا الجنرال من مدينة تول الواقعة في شمال شرق فرنسا، والمعروف بمسيرته العسكرية وأوسمته، إلا أن هذا المشروع لا يحظى بالإجماع، بعدما احتشد مجموعة من المعارضين ضد هذه المبادرة ووصفوها بأنها "مظهر من مظاهر إنكار المحرقة" بحق الجزائريين. 

أخبار ذات صلة
الجزائر: زيارة تبون إلى فرنسا مرهونة بتسوية 5 ملفات

ويتذكر الجزائريون أعمال التعذيب التي ارتكبها الجنرال بيجار، لا سيما عمليات الإعدام غرقًا، سيئة السمعة تحت اسم "جمبري بيجار".

تمثال للجنرال مارسيل بيجار
تمثال للجنرال مارسيل بيجارمتداولة

وبحسب صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، يرى منتقدو المبادرة أنها استفزاز وإهانة لذكرى ضحايا حرب الجزائر، "لأنه جنرال معروف بعمله خلال الحرب العالمية الثانية، ولكنه أيضًا مارس التعذيب خلال حرب الجزائر، من خلال إلقاء رجال المقاومة في البحر". 

وأضافت الصحيفة، أن الجدل الدائر حول تمثال الجنرال بيجار لا يبدو على وشك الانتهاء، رغم أن البلدية لم تكن مصدر المشروع، فقد مولته مؤسسة بيجار، لكنها وافقت على موقعه "لأنه ابن تول"، مبررة قرارها بكون الجنرال بيجار لم يتعرض للإدانة قط بأي تهمة.

ويظل تاريخ تدشين التمثال سريًّا، لكن مصادر فرنسية تحدد يوم الـ18 من حزيران/ يونيو، وهي ذكرى وفاة الجنرال بيجار عام 2010، بينما يخطط تجمع المعارضين لتنظيم مظاهرة يوم الـ25 من أيار/ مايو للاحتجاج على المشروع ومحاولة منع تدشينه.

وكان "معذب الجزائريين" قبل وفاته في عام 2010، عن عمر يناهز 94 عامًا، حاضرًا بشكل كبير في وسائل الإعلام الفرنسية ومؤلفًا للعديد من الكتب، إذ نفى ممارسة التعذيب في الجزائر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com