الشيخوخة تؤدي إلى تغييرات معرفية
الشيخوخة تؤدي إلى تغييرات معرفية(رويترز)

كيف تؤثر "شيخوخة الدماغ" على الأنشطة اليومية للأفراد؟

مع تقدم الأفراد في العمر، يخضع التفاعل المعقد بين الدماغ والوظائف المعرفية إلى تغيرات كبيرة؛ ما يؤثر في النهاية على الأنشطة اليومية والقدرة على العيش بشكل مستقل.

وبحسب تقرير نشره موقع المعهد الأمريكي للصحة، فإن فهم هذه التغييرات أمر بالغ الأهمية، لتعزيز عملية الشيخوخة الصحية.

تطور القدرات المعرفية

ويتحكم الدماغ في عدد لا يحصى من الوظائف المعرفية، بما في ذلك الذاكرة، وصنع القرار، والمهارات التنظيمية، من بين أمور أخرى.

ومع تقدم العمر، تصبح بعض التغييرات في أنماط التفكير شائعة؛ إذ قد يواجه كبار السن تأخيرات في استرجاع الكلمات، ويواجهون تحديات في تعدد المهام، كما يواجهون انخفاضًا طفيفًا في مدى الانتباه.

ومع ذلك، فإن الشيخوخة تؤدي أيضًا إلى تغييرات معرفية إيجابية؛ إذ أبرزت العديد من الدراسات أن كبار السن غالبا ما يمتلكون مفردات أكبر وفهما أعمق لمعاني الكلمات مقارنة بنظرائهم الأصغر سنا.

كما تساهم ثروة المعرفة المتراكمة على مر السنين في تعزيز القدرات المعرفية؛ ما يدفع الباحثين إلى التعمق في كيفية تطبيق كبار السن لهذا المخزون الواسع من الحكمة.

أخبار ذات صلة
"التلاعب في خلية دماغية محددة" قد يعزز صحة أدمغتنا في الشيخوخة

كشف شيخوخة الدماغ

وعندما يصل الأفراد إلى مرحلة الشيخوخة، تظهر التغيرات في مختلف مكونات الجسم، وتشمل انكماش مناطق معينة في الدماغ تعتبر ضرورية للتعلم والأنشطة العقلية المعقدة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يصبح التواصل بين الخلايا العصبية في مناطق معينة من الدماغ أقل كفاءة، مصحوبًا بانخفاض في تدفق الدم بشكل عام، وارتفاع محتمل في الالتهاب.

وفي حين أن هذه التغييرات قد تؤثر على الوظائف العقلية، تشير الأبحاث إلى أن الدماغ يحتفظ بقدرته على التكيف.

فعلى الرغم من التحديات المحتملة في الذاكرة المعقدة أو اختبارات التعلم، فإن الأفراد الأكبر سنا "الأصحاء" غالبا ما يظهرون مرونة عندما يتاح لهم الوقت الكافي لاكتساب مهارات جديدة.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من تغيرات في التفكير والذاكرة، فإن التشاور مع أخصائي الرعاية الصحية أمر بالغ الأهمية؛ إذ يمكن للأطباء المساعدة في التمييز بين التغيرات الطبيعية المرتبطة بالعمر، والمشاكل الأساسية المحتملة، وتقديم التوجيه بشأن إدارة الصحة المعرفية.

أخبار ذات صلة
5 تمارين رياضية لمحاربة الشيخوخة

الصحة العقلية والبدنية

وتؤكد الأدلة العلمية بشكل متزايد على العلاقة العميقة بين صحة الدماغ والصحة البدنية بشكل عام، فقد كشفت الدراسات أن اعتماد عوامل نمط الحياة الصحي يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

وأيضا فإن ممارسة النشاط البدني، والامتناع عن التدخين وشرب الكحول، والالتزام بنظام غذائي صحي، والمشاركة في أنشطة التحفيز الذهني، تساهم بشكل جماعي في تقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 60%.

وتؤكد الدراسات الإضافية تأثير النشاط البدني على التدهور المعرفي؛ ما يشير إلى أن كبار السن الذين لديهم مستويات نشاط أعلى تظهر عليهم معدلات أبطأ من التدهور المعرفي.

وتلفت الدراسات الانتباه، إلى دور صحة القلب والأوعية الدموية، مع ارتفاع ضغط الدم في منتصف العمر وعوامل الخطر الوعائية الدماغية الأخرى المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالخرف.

وفي حين أن الدراسات لا يمكنها تحديد السبب والنتيجة بشكل قاطع، إلا أنها تسلط الضوء على التأثير المحتمل للسلوكيات القابلة للتعديل على صحة الدماغ أثناء الشيخوخة.

ويوفر تحديد هذه السبل أساسًا لمزيد من البحث، ويشجع على اعتماد خيارات نمط الحياة، التي تعزز الرفاهية المعرفية مع تقدم الأفراد في العمر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com