ناشطون مناخيون يحتلون مطعم غوردن رامزي في لندن‎‎

ناشطون مناخيون يحتلون مطعم غوردن رامزي في لندن‎‎

احتل ناشطون مناخيون مطعم الشيف الشهير غوردن رامزي في لندن، مساء السبت، مطالبين بإصلاح شامل لنظام الغذاء في المملكة المتحدة.

ودخل 14 عضوا من جماعة "أنيمل ريبيليين" مطعم غوردن رامزي في تشلسي في جنوب غرب لندن قرابة السادسة مساء (18,00 ت غ)، وجلسوا على طاولات مخصصة لزبائن حاملين قوائم طعام مزيفة توضح بالتفصيل التكاليف البيئية للأطباق المقدمة في المطعم، وغادروا عندما أغلقت المؤسسة بعد ساعات.

وكتبت المجموعة على تويتر: "هذا المطعم الفاخر يعطي المثال الأفضل عن عدم المساواة الذي نواجهه في المملكة المتحدة حاليا، فضلا عن إنكار مدى خطورة أزمة المناخ".

وأضافت: "نحن نحتاج إلى تحوّل جذري في نظام الغذاء في المملكة المتحدة وعلينا جميعا أن نتحمل مسؤولية ذلك".

ودعت الناشطة لوسيا ألكزاندر، إلى "الانتقال إلى نظام غذائي قائم على النبات".

وقالت: "يتطلّب النظام الغذائي القائم على النبات 75% أقل من الأراضي الزراعية لزراعة الغذاء، ما يسمح لنا بإطعام ملايين الأشخاص الإضافيين دون الاعتماد على صناعات تربية الحيوانات الاستغلالية وغير الفعالة".

من جانبه، قال ناطق باسم مطعم غوردن رامزي: "لكل شخص الحق في أن تكون لديه آراء ومعتقدات، لكن الدخول بالقوة إلى مطعم ومضايقة الموظفين الذين يعملون بجد وإفساد أمسية زبائن انتظروا أشهرا لحجزهم، هي أمور غير مقبولة بتاتا وغير لائقة".

وقالت شرطة لندن إنها استدعيت إلى المطعم، لكن لم يتم توقيف أحد.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com