درب الزلق
درب الزلقمتداول

"درب الزلق".. كوميديا كويتية حاضرة في رمضان رغم مرور نصف قرن

يحضر مسلسل "درب الزلق" الكويتي الشهير في رمضان الحالي بشكل لافت، فمع تراجع مستوى الأعمال الكوميدية المعروضة على الشاشات العربية، اختار مشاهدون كثر العودة لأحد أجمل ما أنتجته الكوميديا الخليجية والعربية.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي التي تشهد ردود الفعل اليومية لما يشاهده الجمهور في الكويت والخليج العربي عموما، لا يغيب الحديث عن مسلسل "درب الزلق" بشكل يومي، سواء لاستحضار مشاهد تلك الكوميديا الخالدة، أو لمقارنته بأعمال تعرض حالياً.

فعندما أراد الكاتب السعودي نبيل فهد المعجل مدح المسلسل السعودي الجديد الذي يعرض حالياً "خيوط المعازيب"، عاد لمسلسل "درب الزلق" بصفته أحد أنجح ما قدمته الدراما الخليجية.

أخبار ذات صلة
"خيوط المعازيب" يعيد جلسات المشاهدة الجماعية للتلفزيون في السعودية

وكتب المعجل عبر "إكس": "مسلسل الأقدار إنتاج #الكويت 1978 وبطولة العملاقين عبد الحسين عبد الرضا -رحمه الله- وسعد الفرج، كان آخر مسلسل (عليه القيمة) عن حقبة الخمسينيات-السبعينيات في منطقة الخليج العربي، وظننت بأنني لن أشاهد مثيلاً له حتى تفاجأت بعرض #خيوط_المعازيب هذه السنة".

وتابع: "لست هنا بصدد المقارنة- غير الضرورية - بين عملين متباعدين، ولكن هذا العمل المذهل أعاد ثقتي وأصبحت أكثر إيمانًا بأننا في #السعودية ودول الخليج قادرون على الإبداع والإمتاع متى توفر النص الجيد والرغبة والعمل الدؤوب".

وحتى على مستوى المشاهدين العاديين، يعد "درب الزلق" خياراً مفضلاً دائماً، كما في تغريدة "جفول" التي قالت فيها: "بخاطري أشوف مسلسل طويييل وأحداثه حلوووه مو مزعجة بزيادة، ورايق ويخليني أتحمس أشوف النهاية، كل المسلسلات قصصهم مُتشابهة ونفس السيناريو بكل الأنواع سواء دراما اكشن". ليأتيها الرد سريعاً من "سهل": "نقطتين تقولك مسلسل درب الزلق أحلى مسلسل".

وحتى خارج الأحاديث الدرامية، يستشهد مدونون كويتيون، على وجه الخصوص، بمشاهد وعبارات من المسلسل في مواقف مختلفة، حيث ترسخت تلك المشاهد والعبارات وباتت حاضرة في مواقع التواصل الاجتماعي بشكل شبه يومي.

وعُرض "درب الزلق" للمرة الأولى عام 1977، ومنذ ذلك الحين تكرر عرضه في كثير من المحطات والدول العربية، وهو من بطولة الفنانين: عبد الحسين عبد الرضا، وخالد النفيسي، وسعد الفرج، وعبد العزيز النمش، وعلي المفيدي، ومن تأليف عبد الأمير التركي، وإخراج حمدي فريد.

وتدور أحداث العمل حول الأخوين سعد وحسين (حسينوه)، اللذين ينتقلان من الفقر إلى الثراء بعد تثمين الحكومة لمنزلهما بمبلغ كبير، وتبدأ بعدها مغامراتهما في المشاريع التجارية الفاشلة مشروعاً تلو الآخر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com