"بالونات الماء" في الأعياد الوطنية.. جدل متكرر ومطالبات بالمنع في الكويت

"بالونات الماء" في الأعياد الوطنية.. جدل متكرر ومطالبات بالمنع في الكويت

أثارت بعض المظاهر والتصرفات التي رافقت احتفالات الكويتيين بأعيادهم الوطنية يومي الـ25 والـ26 من الشهر الجاري، استياء شريحة واسعة من مواطني البلد الخليجي الذين استنكروا ما وصفوه بتعمد البعض الاحتفال بطرق سلبية تسببت بإلحاق أذى بعشرات الأشخاص، وأبرز تلك المظاهر كان "بالونات الماء".

انتقادات تطال إصرار البعض على هذه التصرفات "السلبية" وتعمدهم تراشق بالونات الماء وتحويل الاحتفالات لأشبه بحرب شوارع مائية.

ورغم أهمية هذه الأعياد لدى الكويتيين وحرصهم على إحيائها والاحتفال بها ضمن الأطر القانونية، إلا أن البعض خرج عن المألوف وتعمد الاحتفال باستخدام "بالونات الماء" ورش الماء على المحتفلين في الشوارع وداخل المركبات؛ ما تسبب بوقوع مشاجرات فضلًا عن الأذى الصحي الذي لحق بالعشرات.

وانتقد كثير من المحتفلين إضافة إلى مدونين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينهم أكاديميون، إصرار البعض على هذه التصرفات التي وُصفت بـ "السلبية" وتعمدهم تراشق بالونات الماء.

ونشرت الإعلامية والكاتبة إقبال الأحمد مقطع فيديو لجانب من الاحتفالات، أظهر بعض الأطفال والمراهقين وهم يرشقون المياه بقوة على إحدى المركبات.

 وعلّقت الأحمد على هذا المشهد بقولها: "مشهد يحتاج إلى تفكير جاد في ما هو مسموح وما هو ممنوع في العيد الوطني المقبل، إذ لا يمكن استمرار مثل هذا المشهد للأسف".

ووجَّه المحامي ونائب رئيس تحرير شبكة "الحوادث" المحلية عبدالعزيز اليحيى، انتقاداته لأهالي هؤلاء الأطفال والمراهقين الذين "يتسببون بتعكير احتفالات المواطنين، باستخدام بالونات الماء التي تحتوي غالبًا على الماء والصابون".

وقال اليحيى: "كل سنة احط ايدي على قلبي وأقول يارب يعدي هاليومين على خير! المفروض يوم الوطني ويوم التحرير تكون ايام فرح، لكن بسبب بعض الاهالي اللي ما يعرفون يربون عيالهم ولا يسيطرون عليهم، تنقلب إلى ايام إسراف بالماي، الهوشات، القذارة بالشارع! الله يعين عمال البلدية ورجال الداخلية والأطباء".

وأعربت بعض الفتيات المحتفلات عن استيائهن من بعض السلوكيات التي تصدر من البعض في الأعياد الوطنية، مشيرات إلى تعرُّضهنّ لمضايقات من شباب باستخدام بالونات الماء.

وفقًا لوسائل إعلام محلية، فقد استقبلت المستشفيات عشرات الحالات لإصابات بالعيون نتيجة رشقهم ببالونات الماء من مسافات قريبة، فضلاً عن مشاجرات وحوادث دهس أثناء الاحتفال برمي بالونات المياه على المركبات.

 وفي تقرير لها، وصفت صحيفة "الراي" الكويتية البالونات المستخدمة بأنها "قنابل مياه"، وأشارت بأنها من السلوكيات التي عكَّرت صفو الاحتفالات هذا العام.

ولفتت الصحيفة إلى أن طوارئ المستشفيات سجَّلت دخول عشرات المصابين بالعيون جراء ذلك، تنوعت الإصابات بين خدوش في القرنية، ونزيف داخلي في العين ورضات بالشبكية وجروح قطعية بالحاجب.

رجال الإدارة العامة للمرور سجلوا نحو 1200 مخالفة مرورية متنوعة خلال الاحتفال بالأعياد الوطنية، وأغلب تلك المخالفات تتمثل في القيادة باستهتار ورعونة وعدم الانتباه وتعريض الآخرين للخطر.
مصدر أمني

وقال استشاري طب وجراحة العيون الدكتور يوسف الظفيري لـ"الراي" في معرض حديثه عن خطورة هذه الظاهرة: "مثل التصرفات قد تؤدي إلى نزيف في الشبكية، كما قد تؤدي إلى فقد الإبصار في حالة الإصابة المباشرة في العين، ولا سيما عندما تقذف هذه البالونات بسرعة عالية، أو عندما تكون تحتوي على ثلج؛ ما يجعل الإصابة بها خطيرة جدًّا".

ودعا الظفيري إلى "ضرورة تعزيز الوعي المجتمعي، مع ضرورة حزم وزارة الداخلية لمنع هذه التصرفات، مثلما حدث من منع لاستخدام الفوم، مع أهمية وجود أماكن ترفيه للأطفال لتكون متنفسًا لهم، للحد من اللجوء إلى مثل هذه التصرفات المؤذية".

وذكرت صحيفة "القبس" الكويتية نقلاً عن مصدر أمني أن رجال الإدارة العامة للمرور سجلوا نحو 1200 مخالفة مرورية متنوعة خلال الاحتفال بالأعياد الوطنية، مشيرًا إلى أن "أغلب تلك المخالفات تَمثل في القيادة باستهتار ورعونة وعدم الانتباه وتعريض حياة الآخرين للخطر".

وأضاف المصدر أن "رجال المرور تعاملوا كذلك مع نحو 12 حادث دهس في مختلف مناطق البلاد، إضافة إلى حادثي دهس لرجلي أمن".

وأوضح المصدر أن "رجال الأمن تعاملوا كذلك مع نحو 10 مشاجرات في مناطق مختلفة، وذلك بسبب رش الآخرين بمسدسات وبالونات المياه".

وكانت وزارة الداخلية ،التي حرص عناصرها على الاستنفار طيلة الأيام الماضية لتأمين الاحتفالات، أعلنت ضبطها أحد المقيمين الآسيويين الذي تم توثيق مقطع فيديو له وهو يقذف بالونات الماء على دورية الشرطة.

وأعلنت الوزارة أن قطاع الأمن الجنائي تمكن من ضبطه وتم إحالته لجهة الاختصاص تمهيدًا لإبعاده عن البلاد.

وتحتفل الكويت في الـ25 والـ26 في شهر شباط/ فبراير من كل عام، بالأعياد الوطنية، وهما العيد الوطني (عيد الاستقلال عن بريطانيا العام 1961)، وعيد التحرير من الغزو العراقي عام 1991.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com