5 طرق تساعد الرجل للتعرف على جانبه العاطفي وبناء علاقات أعمق

5 طرق تساعد الرجل للتعرف على جانبه العاطفي وبناء علاقات أعمق

لم يكن لدى الأجيال الماضية الفرص التي لدينا اليوم لتطوير المستوى الأعمق من التواصل والتفاهم، حيث لعبت العادات الاجتماعية والثقافية تاريخيًّا دورًا في تشجيع الرجال على دفن المشاعر، فالرجل في مجتمعاتنا يجب أن يكون دائمًا قويًّا، ولم يتم تشجيعه على استكشاف عواطفه أو التحدث عنها، لذلك يتجنب الرجال الحديث عن شعورهم وحتى أن بعضهم لا يفهم شعوره الحقيقي.

يحتاج الرجال إلى المساعدة لتحديد تلك المشاعر الطبيعية والتعبير عنها، ولهذه الغاية يقدم خبراء علم النفس خمس طرق تسمح للرجل بأن يصبح أكثر راحة مع جانبه العاطفي؛ ما ينعكس على حياته بأكملها.

تقبل فكرة الضعف

 الضعف أمر طبيعي للغاية، وأقوى الناس يشعرون بالضعف في بعض الأوقات، وتكمن المشكلة في مجتمعنا وفي العديد من الثقافات، أنه يُنظر إلى المشاعر والعواطف على أنها شيء يجب تجنبه، خاصة بالنسبة للرجال.

تذكّر أن الوصول إلى نقطة الاعتراف بالمشاعر وقبولها يعني علاقة أفضل وأقوى، بالتالي كن مرتاحًا ومتقبلًا لفكرة الضعف.

راقب ردود فعل الآخرين واسألهم عن مشاعرهم، وعادة ما يكون شركاؤنا مدركين تمامًا لمشاعرنا، حتى لو تعلمنا تجاهل الشعور بأنفسنا.

يمكن أن تكون التعليقات مفيدة جدًّا من الأشخاص الذين نثق بهم، وكلما زاد وصولنا إلى مشاعرنا، أصبحت الحياة أكثر ثراءً وإشباعًا.

 تعلم أن تتعرف على المشاعر

 يوضح الخبراء أن الرجل يجب أن يتقبل حقيقة أن المشاعر تجعلنا بشرًا، وهناك 150 عاطفة وفهمها يساعدنا على التواصل مع بعضنا البعض.

قد تكون هذه الرحلة مليئة بالتحدي بالنسبة للذكور في مجتمعنا بسبب ضغوط وجوب التصرف بقوة في معظم الأوقات أو في جميعها.

وينصحك الخبراء أن تبدأ بالتعرف على مجموعة واسعة من المشاعر التي يمكن التعبير عنها والبحث عنها وفهمها، ويحدث ذلك من خلال قضاء وقت في البحث في داخلك وأن تسأل نفسك "ما الذي أشعر به الآن؟"، وستكون هذ الخطوة الأولى نحو فهم المشاعر.

استمع إلى جسدك

 جرب التعبير عن المشاعر المختلفة التي تشعر بها وراقب التغيرات في جسدك كضيق في معدتك أو ألم في رقبتك ثم استكشف الشعور الذي قد يسبب رد الفعل الجسدي هذا.

واستخدم عبارات تعبر عن الشعور الذي تظن أنك تشعر به مثل "أشعر بالإرهاق أو الغضب أو الخوف".

خذ راحة من الحذر

يشرح الكثير من الرجال أنهم لا يعبرون عن حقيقتهم أو مشاعرهم لأن زوجاتهم ينزعجن من مشاعرهم، ولكن يجب أن يدرك الرجل أن الحفاظ على السلام يعني خلق مسافة داخل العلاقة، بينما عدم مشاركة المشاعر يشبه الحفاظ على السر، والأسرار هي السبب الحقيقي الذي يؤذي العلاقات.

والرجال الذين يشاركون حقيقتهم ومشاعرهم يبنون مع الوقت شعورًا أفضل بالثقة والقرب وسيستغرق الأمر فقط فترة للتعديل

انظر إلى الأمر كمهارة جديدة

 كما تتطلب أي مهارة جديدة التدريب، فإن التعبير عن المشاعر بطريقة لطيفة ومحترمة يتطلب التكرار، لذلك فكر فقط بالانفتاح، فهذه طريقة جيدة لبدء التعبير عن المشاعر.

 والتعبير عن المشاعر سيساعدك في التحرر والأصالة، وقد يبدو الأمر وكأنه تعلم لغة جديدة، ولكن مع الوقت والقبول تصبح طبيعية جدًّا. فقط انظر إليها على أنها تعلم مهارة علاقة جديدة وقوية.

 عندما ينمو الزوجان في قدرتهما على التحدث بلغة الشعور، تقوى العلاقة وتتعمق إلى مستوى أكبر من التقارب والتفاهم.

تذكر: ستساعد هذه المهارات في تحقيق علاقات أكثر إرضاءً من خلال توسيع فهمنا لبعضنا بعضًا وانفتاحنا على شركائنا.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com