”أمراض البصمة الإلكترونية“ تثير سخرية واسعة بين موظفي الكويت – إرم نيوز‬‎

”أمراض البصمة الإلكترونية“ تثير سخرية واسعة بين موظفي الكويت

”أمراض البصمة الإلكترونية“ تثير سخرية واسعة بين موظفي الكويت

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

أثارت البصمة الإلكترونية التي تستعد الكويت لتطبيقها في كافة مؤسساتها الحكومية، موجة من السخرية والتعليقات الطريفة بين المدونين الكويتيين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن تم ربطها بالتسبب بأمراض خطيرة مثل الإيدز والتهاب الكبد الوبائي.

فعلى موقع ”تويتر“ الذي يجمع عدداً كبيراً من الكويتيين، لازال الوسم ”#البصمه_تسبب_التهاب_بالكبد“ يجذب مزيداً من المغردين الذي يسجلون مشاركاتهم الساخرة التي تضاف لتغريدات مشابهة منذ يومين.

وبدأ الحديث عن البصمة الإلكترونية يغزو الكويت بعد أن قال أستاذ القانون الدكتور محمد العنزي إن هناك دراسة مصرية تؤكد إصابة الموظفين بالبصمة بأمراض خطيرة ومنها الالتهاب الوبائي الكبدي والإيدز.

ورغم أن العنزي كان يتحدث بجدية في ندوة تضم نواباً في مجلس الأمة وموظفين حكوميين، إلا أن ذلك لم يمنع مواطنيه من إطلاق موجة من التعليقات الساخرة التي شككت في الدراسة واعتبرتها أسلوباً لإقناع الحكومة بعدم تطبيق نظام البصمة الذي سيلزم الموظفين بالحضور والانصراف في الموعد المحدد.

وقال الإعلامي الكويتي المعروف، حمد قلم، في تغريدة عبر حسابه في موقع ”تويتر“، ”ترى تبصم بإصبعك مو بلسانك“.

وعلق الدكتور ناصر دشتي ساخراً من على كلام العنزي بالقول “ دراسة حديثة/ بصمة الموظفين سبب رئيسي لتسوس الأسنان والتهابات اللثة“.

وقالت المغردة أنوار المطيري، ”والله ما مسكني بالدوام إلا البصمة يوم ما كان عندنا بصمة كنا عايشين بربيع الدوام تقسيمة و تزريقات“.

وكتب المغرد بدر منتقداً وساخراً من مطالبات بعض المسؤولين بإلغاء تطبيق قرار البصمة، بعد أن شمل جميع الموظفين، ”سبحان الله يوم قرب تطبيقها علي المسؤولين في أكتوبر طلعت أضرارها الحين“.

ونقل حساب ”المجلس“ الإخباري الكويتي عن المحاضر في كلية الطب بجامعة الكويت، الدكتور أحمد الشطي، نفيه لصحة كلام العنزي، وتأكيده أن “ الإيدز والتهاب الكبد الوبائي لا ينتقلان باللمس“.

وأصدر مجلس الخدمة المدنية قراراً يقضي بتطبيق نظام بصمة الدوام الإلكترونية على جميع موظفي الدولة عند الحضور والانصراف، في مطلع تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، بعد إلغاء جميع قرارات الإعفاء والاستثناء من البصمة التي كانت ممنوحة سابقاً للموظفين الذين مضت على خدمتهم أكثر من 25 سنة، بالإضافة إلى المديرين ورؤساء الأقسام وبعض الحالات الوظيفية الأخرى.

ويواجه القرار منذ صدوره في يوليو/تموز الماضي، اعتراضات من نقابات الموظفين ونواب في مجلس الأمة خشية أن يقود عدداً من الموظفين ذوي الخبرة والكفاءة إلى التقاعد المبكر بعد ان أمضوا اكثر من 25 عاماً في الخدمة لعدم رغبتهم بالالتزام بمواعيد الحضور والانصراف.

ويرفض مجلس الخدمة المدنية تلك الاعتراضات، ويقول إن القرار سيطبق في موعده لضبط عملية حضور وانصراف والتزام الموظفين بالدوام.

ووفقاً لإحصائية رسمية، يبلغ إجمالي العاملين في القطاع الحكومي الكويتي331 ألف موظف، منهم 91 ألف وافد أجنبي، والباقي من الكويتيين.

ولا تشمل الإحصائية عدد العاملين الوافدين على بند الاستعانة بخدمات، الذي تجدد عقودهم سنوياً عن طريق مجلس الخدمة المدنية، ويبلغ نحو 30 ألف عامل تقريباً في كل قطاعات الدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com