جدل وسخرية بعد تطبيق قرار “الطابور الصباحي” في الجامعات المصرية

جدل وسخرية بعد تطبيق قرار “الطابور الصباحي” في الجامعات المصرية

أثار قرار المجلس الأعلى للجامعات في مصر بتأدية “تحية العلم والوقوف للسلام الوطني” في الجامعات على غرار المدارس، جدلا بقالب ساخر بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وفور تطبيق القرار في اليوم الدراسي الأول، بادر كثير من النشطاء في انتقاده بقالب ساخر مستهجنين تنفيذ الطابور الصباحي بالجامعات.

جدل وسخرية

وتمثل موجة التعليقات في كون طبيعة الجامعات لا تتناسب مع تنظيم “طابور صباحي” لتأدية “تحية العلم” على غرار المدارس، ففي الوقت الذي اعتبرها البعض تعبيرًا عن الوطنية والانتماء، قال آخرون إنها نوع من المظاهر غير المفيدة.

وسخر رواد “فيسبوك” من القرار ، حيث قال أحدهم: “تحية العلم اتطبقت رسمي في الجامعات.. فعلا هو ده الانتماء اللي إحنا عاوزينه”، وذكر آخر: “طبعًا بعد تحية العلم دي الشباب بقوا يحبوا الوطن ويتمرمغوا في ترابه”.

وغرّدت الناشطة ياسمين الخطيب قائلة: “‏السخرية من قرار تحية العلم في الجامعات، وليست من تحية العلم.. وهي سخرية في محلها ولا تنتقص من وطنية الساخرين.. بلاش هبل”.

وتداول الرواد، فيديو لأساتذة جامعة عين شمس يقفون طابورًا أمام وفود الطلاب المشاركة في تحية العلم.

الوزير يرد

وزير التعليم العالي المصري خالد عبدالغفار رد على حالة الجدل بقوله إن الوزارة تحرص على تحية العلم لتعزيز روح الانتماء بين صلب الدولة وهم الشباب تجاه الوطن.

وقال عبدالغفار في تصريحات صحفية أثناء زيارته لجامعة عين شمس: “لا يوجد كبير على النشيد الوطني وتحية العلم واللي يكبر عليهم ميستحقش يكون مصري”.