بالصور.. يمنيون يحتفون بـ“يوم القات العالمي“

بالصور.. يمنيون يحتفون بـ“يوم القات العالمي“
A Yemeni soldier chewing Qat salutes during an anti-government rally to demand the ouster of Yemen's President Ali Abdullah Saleh in Sanaa May 9, 2011. Yemeni forces fired at protesters blockading a government building on Monday, killing a shopkeeper and two protesters in a city that has seen some of the largest demonstrations against President Ali Abdullah, witnesses said. REUTERS/Ahmed Jadallah(YEMEN - Tags: CIVIL UNREST MILITARY POLITICS)

المصدر: عدن – إرم نيوز

احتفى عدد كبير من اليمنيين، يوم أمس، بما أسموه ”عيد الغصن“، والذي خصصوا له يوم السابع من سبتمبر/أيلول كـ“يوم عالمي“ لنبتة القات المخدّرة واسعة الانتشار في البلاد.

وأطلقت ”نقابة الموالعة اليمنيين“، التي تعني ”نقابة مدمني القات“، على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، دعوة لمتعاطي نبتة القات، إلى تغيير صور ملفاتهم الشخصية (بروفايلاتهم)، على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعاطي القات بصورة ”مريحة“، مختلفة عن المرات السابقة. كما عُلقت يافطات في بعض المناطق اليمنية محتفية بهذه المناسبة في صنعاء وتعز.

وذكر الكثير من متعاطي القات، عبر منشورات على صفحاتهم، فوائد القات، فيما غيّر البعض ”بروفايله“، إلى صورته الشخصية وعليها شعار المناسبة، في سابقة بتاريخ تعاطي القات، المعروف منذ القدم لدى اليمنيين.

وقال البيان الفكاهي الذي أطلقته ”النقابة“ بمناسبة ”يوم الغصن“، إن فكرة هذا العيد، هي فكرة طامحة إلى ”أن يصبح عيد الغصن موروثاً اجتماعياً وثقافياً لمعالجة الصورة المشوّهة عن القات في الخارج، بدرجة رئيسة، عندما تتناقل وسائل الإعلام خبر اليمنيين وهم يحتفون بـ“عيد الغصن“، يوم القات العالمي، وهكذا شيئًا فشيئًا حتى يتنفس القات الحرية في بقية بلدان العالم“.

وقال الصحفي، عبدالله دوبلة، على صفحته في“فيسبوك“، إن ”الحياة صعبة ومملّة ومقرفة، وكل شعوب العالم صنعت لها مكيفات كي تتحملها، وتتحمل قرفها، وصعوبتها، وهذه المكيفات ضرورية كالغذاء والدواء ومن أساسيات الحياة، وهناك من كيفه الخمر، وهناك من كيفه القهوة، وهناك من كيفه الشاي، والتنباك والسجاير، والشيشة، والحشيش، والمخدّرات، ولأن اليمنيين شعب الله المختار فقد اختار لهم الله من الكيف أحسنه، وأطعمه فكان القات، فلا تكفروا بأنعم الله“.

وعلى الرغم من تصنيف منظمة الصحة العالمية في العام 1973، نبتة القات، ضمن المواد المخدّرة، لاحتوائها على مادتي ”نوربسيدو فيدرين والكاثين“ المشابهتين في تأثيرهما للأمفيتامينات، إلا أن ”نقابة الموالعة اليمنيين“، تدافع عن القات بشدّة، على اعتبار أن ضرره أقل بكثير من أضرار التدخين المنتشر في أرجاء العالم.

وتنتشر زراعة ”القات“ في: اليمن، وجيبوتي، وأثيبويا، والصومال، وإرتيريا، وكينيا، وتنزانيا، وأوغندا، وجنوب أفريقيا. ويتم تعاطيه عن طريق وضع أوراقه في الفم ومضغها جيداً، لتخزينها على أحد جانبي الفم.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، يُنفق اليمنيون ما يقارب 25 مليار ريال يمني سنوياً، أي أكثر من 156 مليون دولار أمريكي، على شراء ”القات“ الذي يستهلك قرابة 40% من مياه الريّ، مؤثراً على الزراعات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com