بعد ظهورها بخاتم زفاف.. هل تزوّج بوتين صديقته الفاتنة سرًّا؟ (صور)

بعد ظهورها بخاتم زفاف.. هل تزوّج بوتين صديقته الفاتنة سرًّا؟ (صور)

المصدر: محمود صالح- إرم نيوز

أثارت صديقة فلاديمير بوتين شغف الكثير من الروس مرة أخرى ،بعدما ارتدت خاتم زفاف في إصبعها أثناء قضاء نزهة في إيطاليا.

ووفق صحيفة ”ذا صن“ البريطانية، حرصت الفاتنة ألينا كاباييفا ”34 عامًا“ على السماح للكاميرات بالتقاط صور لإصبعها بعد نحو عشر سنوات منذ ظهور الشائعات لأول مرة على علاقتها بالرئيس الروسي.

ونفى الكرملين باستمرار أن تكون الفائزة الأولمبية بالميدالية الذهبية هي السيدة السرية الأولى للرئيس، لكن التكهنات استمرت بما في ذلك ادعاءات بأن لديها أطفال منه.

وكانت كاباييفا – التي لم ترتبط بأي رجل آخر منذ العام 2008 على الرغم من كونها واحدة من أكثر النساء المؤهلات للارتباط في روسيا – قد ارتدت قميصًا مكشوفًا وخاتمًا معدنيًا أبيض، وربما كان هو نفس الخاتم الذي شوهدت به أثناء قضاء عطلات لها في العام الماضي.

وارتدت الخاتم في الإصبع الرابع من يدها اليمنى، وهي علامة تقليدية تدل على الزواج بالنسبة للمرأة الروسية.

وقد طغى عليه خاتم آخر عملاق مرصع بالألماس ارتدته في إصبعها الثالث.

وأثار مظهرها قراء الصحيفة الشعبية ”كومسومولسكايا برافدا“ الموالية للكرملين لحث بوتين الذي سبق وأن طلق زوجته على توضيح علاقته بكاباييفا.

وجاء هذا على الرغم من المزاعم غير المؤكدة في موسكو أن علاقة بوتين مع لاعبة الجمباز الإيقاعي قد تضاءلت وأنه على علاقة سرية مع امرأة أخرى.

وكتبت على إحدى صور كاباييفا الجديدة ”من المؤسف أن علاقتها بالرئيس بوتين لم تحدد بعد“.

وظهر تعليق آخر ”كل امرأة تريد أن تكون زوجة رسمية، وأعتقد أن شعبنا سوف يفهم ذلك“.

وكانت كاباييفا في منتجع بيزارو في إيطاليا في ظهور عام نادر بعد اختيارها سفيرة لبطولة الجمباز الإيقاعي العالمية.

يذكر أن منصبها الجديد كسفيرة كان بمثابة خطوة إلى الوراء بالنسبة للرياضة الروسية التي تعرضت لسلسلة من الاتهامات باستخدام المنشطات، ما أدى إلى حظر المنافسين الرئيسين من المشاركة في الأحداث الدولية، بما في ذلك الألعاب الأولمبية.

ويذكر أن كاباييفا كانت عضوًا سابقًا فى حزب بوتين الروسي، وهي ترأس حاليًا شركة إعلامية كبيرة مؤيدة للكرملين.

وكان بوتين قد طلق زوجته ليودميلا في العام 2014.

ومنذ ذلك الحين ظهرت كاباييفا عدة مرات وهي ترتدي ”خواتم الزفاف“.

وقالت مدربتها السابقة إيرينا فينر – زوجة الملياردير أليشر أوسمانوف المساهم في نادي الأرسنال – عن الحب في حياة كاباييفا: ”عندما تجد ألينا الوقت المناسب سوف تقول بنفسها، وأنا سعيدة بالنسبة لها“.

روسيا ليس لديها سيدة أولى رسمية

يأتي ظهور كاباييفا في الوقت الذي يستعد فيه بوتين لإعلانه خوض انتخابه لمدة ست سنوات في مارس/ أذار.

وقال بوتين من قبل ”لدي حياة خاصة ،ولا أسمح بالتدخل فيها.. ويجب احترامها“.

ومع ذلك، فإن إطلالتها العامة وتصريحاتها غالبًا ما تؤجج التكهنات حول علاقة رومانسية، ويقول البعض إنها تثير الروس حول إعلان محتمل للعلاقة الرسمية.

واعترفت سابقًا بأنها التقت رجلًا ”وتحبه كثيرًا“، لكنها رفضت الإفصاح عن اسمه.

وقالت ”في بعض الأحيان نشعر بالسعادة وفي نفس الوقت بالخوف الشديد“.

ومع عدم الإعلان عن الحياة الخاصة للرئيس، يتتبع الروس كاباييفا للحصول على أدلة.

وقالت إحدى المعلقات على الخبر ”إن خاتم زواجها ساحر.. ولافت للنظر“. وأضافت ”إنها تبدو كزوجة للرئيس“.

وكتبت امرأة على موقع ”سبليتنيك“ ”إنها تبدو جيدة بالنسبة لسنها، وإذا كان صحيحًا أنها أنجبت طفلين، كما يشاع، فإن شكل جسمها على ما يرام“.

لكن كان هناك انتقاد أيضًا وسط تكهنات بأنها وبوتين قد أجريا جراحة تجميلية.

وقالت المرأة ”إنها منتفخة من الحقن.. وإنها صغيرة جدًا لتجري مثل هذه العمليات.. لكنها يجب أن تتقاسم نفس الشيء مع بوتين“.

وقال ناقد آخر ”الألوان السوداء، والفساتين الطويلة، والمكياج الثقيل مع الحواجب المرسومة.. ينبغي عليها التخلص من مصممة الأزياء الخاصة بها“. وتساءل العديد عما  يمنع بوتين من الكشف عنها كزوجة له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com