غلاف مجلة ”جون أفريك“ الفرنسية يثير ضجة كبيرة بالمغرب

غلاف مجلة ”جون أفريك“ الفرنسية يثير ضجة كبيرة بالمغرب

المصدر: عبداللطيف الصلحي- إرم نيوز

”الإرهاب.. وُلد في المغرب”. أثار هذا العنوان المثير للجدل والذي جاء على صدر غلاف العدد الأخير للمجلة الأسبوعية ”جون أفريك“ الفرنسية، ضجة كبيرة بالمغرب، وفتح معه نقاشا بالمملكة المغربية حول الأسباب التي جعلت صورتها مرتبطة بأغلب الأحداث الإرهابية في أوروبا، خصوصا بعد تنفيذ خلية إرهابية تتكون من 12 شابا من أصول مغربية لعمليات إرهابية في برشلونة، وأخرى في فنلندا.

وتحدث الموضوع الرئيسي في عدد ”جون أفريك“، عن منفذي الهجمات الإرهابية التي هزت برشلونة، ووقفت على مسارهم وحياتهم الشخصية، وتفاصيل الإعتداء الإرهابي استنادًا إلى التحقيقات التي كشفتها السلطات الإسبانية.

وجاء في نص عنوان الغلاف ”الإرهاب وُلد في المغرب: وُلدوا في المغرب، صاروا متطرفين في أوروبا، وتم توظيفهم من قبل داعش. من مريرت إلى برشلونة، تحقيق حول جنود الجهاد القتلة“.

وكتبت صفحة على فيسبوك، تحمل اسم ”المغرب مملكة الشرفاء“: ”غلاف مجلة ”جون أفريك“ الفرنسية، فيه اتهام واضح للمغرب كبلد مُصدّر للإرهاب، حول العالم مستغلة الأحداث الأخيرة التي ضربت برشلونة.. غلاف قد يشوه صورة المغاربة الأبرياء المقيمين بالخارج ويسبب لهم المشاكل اجتماعية“.

من جانبها انتقدت عدد من وسائل الإعلام المغربية غلاف المجلة الفرنسية واعتبرته إساءة إلى المملكة، ومن شأنه أن يبعثر أوراق العلاقات الدبلوماسية المتينة بين الرباط وباريس، بينما نشر عدد من النشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي وسم #Proudly_Moroccan  للرد على المجلة.

ودخلت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ”إيسيسكو“، على خط هذا الغلاف المثير، حيث استنكرت في بيان لها، التحقيق الذي قامت به المجلة الفرنسية، واصفة إياه بـ ”غير مهني“، لكونه يتضمن اتهاما صريحا لشعب بلد عضو في الإيسيسكو، ”له تاريخ حضاري عريق وحاضر مزدهر ومشهود له عالميا بنهج سياسة حكيمة ورائدة في محاربة التطرف والعنف والإرهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com