كيف أثارت تعليمات الاستحمام قبل السباحة اتهامات لسويسرا بـ “معاداة السامية”؟ (فيديو وصور)

كيف أثارت تعليمات الاستحمام قبل السباحة اتهامات لسويسرا بـ “معاداة السامية”؟ (فيديو وصور)
مديرة الفندق التي وقّعت على اللافتات قالت إن الكثير من الزبائن اليهود يشغلون الفندق حاليا وقد اشتكى بعض النزلاء اليهود من يهود آخرين وقالوا إنهم لا يستحمون قبل استخدام بركة السباحة

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

تسببت لافتات علقها فندق في سويسرا وتدعو نزلاءه من اليهود إلى الاستحمام قبل استخدام بركة السباحة، وعدم تكرار فتح ثلاجة الفندق، بأزمة بين سويسرا وإسرائيل، بحسب موقع “جيروساليم بوست” العبري.

وحملت اللافتات، التي تم تعليقها عند مدخل بركة السباحة، دعوة الزبائن اليهود إلى الاستحمام، حيث كتب عليها “إلى ضيوفنا اليهود من الرجال والنساء والأطفال الرجاء الاستحمام قبل السباحة، وفي حال خالفتم الإرشادات، سنضطر إلى منعكم من استخدام بركة السباحة”.

كما علق الفندق لافتة أخرى في المطبخ كتب عليها “نطلب من الضيوف اليهود استخدام الثلاجة في أوقات محددة”، وتوضح اللافتة أن الفندق يأمل في أن يراعي النزلاء اليهود أوقات الراحة المخصصة للموظفين.

وسارعت “إسرائيل” باتهام فندق “أبرتهاوس بردايس” في منتجع آروزا، شرقي سويسرا، بـ”معاداة السامية”، حيث اتصل سفير الكيان الإسرائيلي في سويسرا بإدارة الفندق ليطلب إزالة ما اعتبره “لافتات عنصرية ضد اليهود”.

ووصفت تسيبي هوتوفيلي، نائب وزير خارجية إسرائيل اللافتات بأنها “تصرف معاد للسامية من النوع القبيح.

وقالت في تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “توتير”إن “من المؤسف أن معاداة السامية ما زالت حقيقة واقعة في أوروبا، ويجب أن نتأكد من أن عقوبة مثل هذه الحوادث ستكون رادعة لأولئك الذين ما زالوا يعادون السامية”.

وبحسب موقع صحيفة “جيروساليم بوست”، أوضحت مديرة الفندق، روث تومان، التي وقّعت على اللافتات، في تصريحات لصحيفة سويسرية، سبب تعليق هذه اللافتات، بالقول “إن الكثير من الزبائن اليهود يشغلون الفندق حاليا، وقد اشتكى بعض النزلاء اليهود من يهود آخرين وقالوا إنهم لا يستحمون قبل استخدام بركة السباحة، فقمنا بكتابة اللافتات بهذه الطريقة”.

ويعد فندق “أبرتهاوس بردايس” السويسري مقصدا لليهود المتشددين “الحريديم”، حيث يؤمّن لهم ما يتناسب مع احتياجاتهم، بما في ذلك إمكانية استخدام الثلاجة لتخزين طعام الكوشر، وهو “الطعام الحلال بحسب الديانة اليهودية”.

وكانت عائلة يهودية متزمتة “حريديم”، تقيم في “إسرائيل” حجزت في أحد فنادق منتجع “أروزا” السويسري بواسطة الإنترنت، بعد أن شاهدت العديد من توصيات الزبائن السابقين، التي تحدثت بإيجابية عالية عن المنتجع والفندق، بحسب ما أورده موقع القناة الثانية الإسرائيلية الناطق بالعبرية.

وحين وصلت العائلة إلى فندق “أبرتهاوس بردايس” صدمتها رؤية لافتة رفعت في عدة أماكن ضمن المنتجع والفندق موجهة خصيصا للزبائن اليهود دون غيرهم.

وقال رب الأسرة أنه “بعد أن حجزنا الفندق تحدثنا مع المديرة التي كانت في غاية اللطف وأخبرناها بأننا يهود فقالت إن كثيرا من اليهود يؤمون الفندق والمنتجع هذه الأيام وزودتنا بكل ما يحتاجه الأطفال وبعد وصولنا إلى الفندق كانت المديرة أيضا في غاية اللطف”.

وأضاف أنه “بعد وقت قصير من دخولنا الفندق لاحظت وجود لافتة صغيرة على الثلاجة كتب عليها (ضيوفنا اليهود: يسمح لكم بالوصول إلى الثلاجة في الساعات التالية فقط 10:00-11:00 صباحا و16:30-17:30 مساء أرجو أن تتفهموا أن طاقم عملنا لا يحب الإزعاج المتواصل)، وشعرنا بالصدمة ولم نلمس الثلاجة، لأننا لا نريد الدخول في إشكال لكن صبيحة اليوم التالي شاهدنا لافتة بركة السباحة، فكانت الصدمة التي لا يمكن السكوت عنها فتوجهنا إلى المديرة لكنها لم تكن موجودة في الفندق فقررنا العودة إليها في اليوم التالي”.

محتوى مدفوع